حدد الصفحة

نيكولا ساركوزي

رئيس الجمهورية الفرنسية الأسبق

الصفة : سياسي

الجنسية : فرنسي

تاريخ ومكان الميلاد : 28 يناير 1955 الدائرة السابعة عشر، باريس – فرنسا

الحزب : اتحاد الديمقراطيين من أجل الجمهورية (1974-1976)
ثم أصبح تجمع من أجل الجمهورية (1976-2002)
ثم أصبح الاتحاد من أجل حركة شعبية (2002-الأن)

أبناء : بيار ساركوزي ، جان ساركوزي ، لوي ساركوزي ، جيوليا ساركوزي

المهنة : محام

 

القصة

نيكولا ساركوزي رئيس الجمهورية الفرنسية بالفترة من 16 مايو 2007 حتى 15 مايو 2012، وهو من أصول مجرية يهودية، نشأ في باريس. هو وزير داخلية فرنسي سابق ورئيس حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية. استطاع أن يربح بالانتخابات الفرنسية بنسبة 53.2 % من أصوات الناخبين الفرنسيين وذلك بتاريخ 6 مايو 2007 ليصبح رئيسًا للجمهورية الفرنسية خلفًا للرئيس جاك شيراك. واستلم مهامه رسميًا بتاريخ 16 مايو 2007. ثم خسر في انتخابات 6 مايو 2012 أمام فرانسوا هولاند ليكون أول رئيس فرنسي لا يفوز بفترة رئاسية ثانية منذ عام 1981.

في 3 يوليو 2012، داهمت الشرطة الفرنسية مكاتب ساركوزي كجزء من تحقيق في مزاعم بأنه كان ضالعا في تمويل لحملته الانتخابية الرئاسية في 2007, بشكل غير قانوني من ليليان بيتنكور وريثة شركة مستحضرات التجميل العالمية لوريال ومثل في قصر العدل ببوردو للادلاء بافادته حول القضية وتم تبرئته منها.

في 19 سبتمبر 2014، وبعد سنتين من توقفه عن الحياة السياسية، رجع نيكولا ساركوزي للسياسة ليترشح أولا لرئاسة حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية ثم يعزم للترشح لولاية ثانية لرئاسة فرنسا سنة 2017. فاز ساركوزي برئاسة حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية، ووعد بعدة إصلاحات فيه وستكون جذرية، ولذلك تم تغيير إسم الحزب إلى الجمهوريون وذلك بالرجوع لأعضاء الحزب وأنصاره بالتصويت، أين وافقوا عن تغيير الإسم بنسبة 83%. وأصبح بهذا ساركوزي أول رئيس لحزب الجمهوريون الجديد.

السيرة الذاتية

ولد في فرنسا في 28 يناير 1955 لأب أرستقراطي مجري وأم ذات أصول فرنسية كاثوليكية ويهودية يونانية، عمّد ككاثوليكي ونشأ في باريس. تزوج ساركوزي مرتين وأنجب ثلاثة أبناء، الثالث من زوجته السابقة سيسيليا. وهو متخصص بالقانون التجاري ويحمل شهادة الدراسات المعمقة بالعلوم السياسية (الماجستير حسب النظام الفرنسي) Diplome d’Etudes Approfondies من جامعة باريس.

تزوج الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي المغنية وعارضة الأزياء كارلا بروني في قصر الإليزيه صباح يوم السبت 2 فبراير 2008م في سابقة يشهدها قصر الإليزيه لأول مرة لرئيس يطلق زوجة ويتزوج من أخرى أثناء ولايته. ونقلت إذاعة أوروبا عن رئيس بلدية الدائرة الثامنة في باريس فرانسوا لوبيل قوله “لقد زوجت اثنين من ناخبي الدائرة الثامنة، يقطنان شارع 55 جادة سانت أونوريه” (وهو عنوان قصر الإليزيه الرئاسي). وهذا الزواج هو الثالث لساركوزي وكان شقورة (53 عاما) قد طلق زوجته الثانية سيسيليا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعد زواج استمر 11 عاما.

وطلق شقورة سيسيليا بعد أن حل جميع المسائل بينهما بالتراضي. ولم يكن الطلاق مستغربا لأن السيدة الأولى لفرنسا غابت مرارا عن حضور المناسبات الرسمية وحظيت سيسيليا بمشوار مهني ناجح بفضل عملها عارضة أزياء ثم وموظفة إدارية في البرلمان الفرنسي. وقالت قبل عامين إنها لا تريد أبدا أن تضطلع بالدور التقليدي للسيدة الأولى “فهو يصيبني بالملل، وأنا لست سياسية أبدا”. وكان نيكولا وسيسيليا مطلقين عندما تزوجا عام 1996. وكان لكل منهما طفلان من زواج سابق. وأنجب ساركوزي من سيسيليا ولدا أسمياه لويس ويبلغ عمره الآن عشر. يعد هذا الرئيس من الذين يعيشون علنا حياتهم الخاصة خلاف أسلافه مثل جاك شيراك وفرانسوا ميتيران وشارل ديغول وغيرهم. وقد قيل خلال شهر أبريل 2011, أن زوجته كارلا بروني حامل.

توجهه السياسي

يعتبر نيكولا ساركوزي منذ سنوات الرجل القوي في اليمين الحاكم الفرنسي. وهو من الداعين إلى القطيعة مع السياسات السابقة بهدف إحداث ‘تغيير عميق’ في البلاد. ودخل ساركوزي المتحدر من أب مجري مهاجر المعترك السياسي قبل أكثر من 30 عاماً وضع خلالها كل طاقته في خدمة طموحه السياسي للوصول إلى رئاسة الجمهورية. وكانت الخطوة الأولى بالنسبة إليه توليه في العام 2004 رئاسة الحزب الحاكم (الاتحاد من أجل حركة شعبية)، الذي أسسه جاك شيراك.

رئاسة الجمهورية الفرنسية 2007-2012

ترك ساركوزي منصبه كوزير داخلية ورشح نفسه للانتخابات الرئاسية الفرنسية في عام 2007. ويقدم هذا المحامي رغبته في ‘الحديث بصدق’ ومواجهة المشكلات التي يعاني منها الفرنسيون، وهذا ما يدفع خصومه إلى اتهامه بـ ‘الشعبوية’. وشدد ‘ساركو’ كما يلقبه المقربون منه والذي يتقدم استطلاعات الرأي منذ 3 أشهر، على العمل على ‘التغيير’، قبل أن يلطف هذا المفهوم لطمأنة مخاوف قسم من ناخبيه مستخدماً عبارة ‘التغيير الهادئ’ من أجل تبديل المشهد السياسي الفرنسي.

يأخذ عليه خصومه أنه يصطاد في مياه اليمين المتطرف، وقد أثيرت هذه الاتهامات مجدداً في ضوء طرحه استحداث ‘وزارة للهجرة والهوية الوطنية’. يشدد على أن الفرنسيين يؤيدون تطرقه إلى هذه المسائل معتبراً أنه الوحيد الذي يمكنه احتواء اليمين المتطرف. يتخذ ساركوزي أحياناً مواقف مفاجئة ومتناقضة بطرحه أفكاراً بعيدة عن خطه، فيؤيد إشراك المقيمين الاجانب في الانتخابات المحلية أو يندد بـ “أرباب العمل الانذال” مع اعتناقه الليبرالي.

وأظهرت نتائج الاستفتاء المبدئية على تقدمه على منافسيه المرشحين للرئاسة. وبيوم الانتخاب ضمن المرحلة الأولى حصل على ما يقارب 30% من الأصوات حاصدا المركز الأول وتأهل بذلك إلى المرحلة الثانية من الانتخابات بمواجهة سيغولين رويال.

وبتاريخ 6 مايو ربح بانتخابات المرحلة الثانية أيضا بنسبة 53.2% من أصوات الناخبين بينما حصلت منافسته رويال على 46.8%. وأصبح بذلك رئيسا لفرنسا. بشكل عام، يعتبر ساركوزي أكثر ولاء للولايات المتحدة وإسرائيل من أغلب السياسيين الفرنسيين. واتهم ساركوزي بالوقوف وراء ترشح ابنه جون ساركوزي، لرئاسة EPAD، المؤسسة العامة لتجهيز منطقة La défense. ابنه لم يكن عمره يتجاوز حينإذ الثلاثين ولم يكن قد أنهى دراسته بعد.

ولايات العهد والوظائف

الوظائف السياسية

1977: عضو اللجنة المركزية للتجمع من أجل الجمهورية.
1978-1979: المندوب الوطني لشباب التجمع من أجل الجمهورية.
1981: رئيس اللجنة الوطنية للشباب في دعم الرئيس جاك شيراك في الانتخابات الرئاسية الفرنسية 1981.
1988: أمين عام التجمع من أجل الجمهورية مكلف بالشباب والتكوين.
1989: أمين عام التجمع من أجل الجمهورية مكلف بالتحريك، والشباب والتكوين، والمدير المشارك لقائمة الإتحاد في الانتخابات الأوروبية 1989.
1992-1993: نائب الأمين العام للتجمع من أجل الجمهورية ومكلف بالاتحادات.
1995: متحدث بإسم إدوار بالادور في الانتخابات الرئاسية الفرنسية 1995.
10 يوليو 1997-6 فبراير 1998: المنسق والمتحدث بإسم الإدارة المؤقتة للتجمع من أجل الجمهورية.
6 فبراير 1998-4 أكتوبر 1999: الأمين العام للتجمع من أجل الجمهورية.
16 أبريل 1999-4 ديسمبر 1999: الرئيس المؤقت للتجمع من أجل الجمهورية. رئيس قائمة التجمع من أجل الجمهورية وحزب الديمقراطية الليبرالية في الانتخابات الأوروبية 1999.
3 مايو 2000: رئيس اللجنة الإقليمية للتجمع من أجل الجمهورية في هوت دو سين.
28 نوفمبر 2004-14 مايو 2007: رئيس الاتحاد من أجل حركة شعبية الثاني (التجمع من أجل الجمهورية سابقا).
2 ديسمبر 2014-30 مايو 2015: رئيس الاتحاد من أجل حركة شعبية الرابع.
30 مايو 2015-الأن: رئيس الجمهوريون الأول (الاتحاد من أجل حركة شعبية سابقا).

ولايات عهدة محلية

1977-2007: مستشار بلدي لنويي-سور-سين.
1986-1988: نائب رئيس المجلس العام لهوت دو سين مكلف بالتعليم والثقافة.
1985-1988: المستشار العام لهوت دو سين عن كانتوننويي-سور-سين الشمالية.
29 أبريل 1983-7 مايو 2002: رئيس بلدية نويي-سور-سين (ثم نائب رئيس البلدية).
1983-1988: المستشار العام لإيل-دو-فرانس.
2004-2007: المستشار العام لهوت دو سين عن كانتون نويي-سور-سين الشمالية.
1 أبريل 2004-14 مايو 2007: رئيس المجلس العام لهوت دو سين (استقال بعد ترأسه للجمهورية).

ولايات العهدة البرلمانية

نائب الدائرة السادسة عن هوت دو سين:
23 يونيو 1988-1 أبريل 1993: انتخب ب67% من الأصوات.
2 أبريل 1993-1 مايو 1933: انتخب ب65% من الأصوات، عوض بنائبه تشارلز سيكالدي رينو بعد تعيين ساركوزي في الحكومة.
24 سبتمبر 1995-21 أبريل 1997: انتخب ب76% في الدورة الثانية، بعد إستقالة نائبة.
1 يونيو 1997-7 يونيو 2000: انتخب ب56% من الأصوات، عوض بنائبته جويل سيكالدي رينو بعد تعيينه في الحكومة.
19 يونيو 2002-18 يوليو 2005: انتخب ب69% من الأصوات، عوض بنائبته بعد تعيينه في الحكومة.
13 مارس 2005-2 يوليو 2005: انتخب ب71% من الأصوات، بعد إستقالة نائبته الأولى، عوض بنائبته الثانية بعد تعيينه في الحكومة.
نائب فرنسي في البرلمان الأوروبي:
20 يوليو 1999-14 سبتمبر 1999: نائب في البرلمان الأوروبي.
الحقائب الوزارية[عدل]

وزير:

30 مارس 1993-11 مايو 1995: وزير الموازنة في حكومة بالادور (إدوار بالادور).
30 مارس 1993-19 يناير 1995: الناطق الرسمي بإسم الحكومة في حكومة بالادور.
19 يوليو 1994-11 مايو 1995: وزير الاتصالات في حكومة بالادور (إدوار بالادور).
7 مايو 2002-30 مارس 2004: وزير الداخلية في حكومة جان بيير رافاران حكومة رافاران الأولى وحكومة رافاران الثانية (جان بيير رافاران).

كاتب دولة:

31 مارس 2004-29 نوفمبر 2004: كاتب دولة لدى وزير الاقتصاد والمالية في حكومة رافاران الثالثة.
2 يونيو 2005-26 مارس 2007: كاتب دولة لدى وزير الداخلية في حكومة فيلبان (دومينيك دو فيلبان).
رئاسة الجمهورية[عدل] 6 مايو 2007: انتخب رئيسا للجمهورية الفرنسية في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2007.
16 مايو 2007: أخذ الحكم رسميا بعد أن تسلم الحكم من جاك شيراك وباشر مهامه كرئيس للجمهورية وأصبح أمير

أندورا المشترك.

17 مايو 2007: عين فرنسوا فيون الذي كان مستشاره السياسي كرئيس للوزراء.
18 يونيو 2007: بعد الانتخابات التشريعية الفرنسية 2007، إستقالة حكومة فيون الأولى، ولكن ساركوزي عينه لتكوين حكومة جديدة وأصبحت فيما بعد حكومة فيون الثانية.
1 يوليو 2008-31 ديسمبر 2008: رئيس المجلس الأوروبي.
12 نوفمبر 2010-4 نوفمبر 2011: رئيس مجموعة العشرين.
13 نوفمبر 2010: قدم فرانسوا فيون إستقالة حكومته لساركوزي. قبلها ساركوزي ولكنه من الغد عينه مرة أخرى لتكوين الحكومة، وأنشأ بعد ذلك حكومة فيون الثالثة.

الوظائف العدلية

منذ 15 مايو 2012: عضو في المجلس الدستوري الفرنسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *