حدد الصفحة

أدهم أبو سليمة في حوار مع فرانشيفال

 أدهم أبو سليمة

أدهم أبو سليمة

سياسي

أحلام رحومة

أحلام رحومة

إعلامية

لو تصف لنا المشهد السياسي والميداني في فلسطين المحتلة؟

أحلام رحومة

إعلامية

المشهد السياسي والميداني في فلسطين واضح تماما أنه معقد.و في تعقيده لا يختلف عن التعقيد الذي تعيشه المنطقة و الإقليم على وجه الخصوص ،حالة التجاذبات السياسة الموجودة في إقليمنا تنعكس بالضرورة على القضية الفلسطينية .

الإحتلال الإسرائيلي يحاول الإستفادة من الواقع الذي يعيشه الإقليم من أجل تهويد القضية الفلسطينية وتهويد الأرض الفلسطينية والمقدسات بشكل كبير جدا. وهذا كان ملاحظ حتى في السلوك الأمريكي إتجاه الإعلان عن القدس عاصمة للكيان الإسرائيلي، مستفيدا من حالة الإنشغال العربي والتواطؤ مع كل الأسف والهرولة خلف التطبيع مع الإحتلال الإسرائيلي.المشهد السياسي في فلسطين منقسم بين فريق اليوم هو يقود مسيرات العودة  وكسر الحصار ويؤكد على الثوابت  الوطنية في مقدمتها حق العودة إلى كامل الأرض والتراب الفلسطيني .

وفريق آخر فريق السلطة الفلسطينية التي مازالت تنسق مع الإحتلال الإسرائيلي أمنيا، ومازالت ترفض المصالحة الفلسطينية وتحاول إضعاف القضية الفلسطينية ،عبر ملاحقة المقاومة في الضفة المحتلة ومنعها بشكل كبير يبقى التنسيق الأمني كبير. 

المشهد الميداني واضح هناك مسيرات العودة وكسر الحصار المتواصلة منذ سبعة أشهر،يشارك فيها كل شرائح الشعب الفلسطيني بمختلف أطيافهم السياسية والأيديولوجية في قطاع غزة .

هناك المستوطنات التي تسرق الأرض الفلسطينية في الضفة الغربية و تشتت الفلسطينيين هناك وأيضا تقسم الصفة الغربية إلى كانتونات صغيرة من خلال زيادة عدد المستوطنين والمستوطنات، حيث تجاوز عدد المستوطنات في الضفة الغربية 100 ألف مغتصب صهيوني وهناك القدس وواقعها الحالي التهويد ،إعتقال أهلها إفقار المقدسيين،الإقتحامات اليومية بالمئات للمسجد الأقصى المبارك خاصة في الفترة الصباحية و بالتالي تثبيت واقع جديد في البلدة القديمة والمسجد الأقصى المبارك .التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الأقصى  المبارك .الوضع الميداني في فلسطين معقد.

أدهم أبو سليمة

سياسي

كيف توضح للمتابعين ملامح صفقة القرن(المشؤومة) ومن عرابها وداعمها؟

أحلام رحومة

إعلامية

صفقة القرن بشكل واضح هي رؤية أمريكية ،رؤية غير واضحة، غير متكاملة الأركان تقوم في أصلها على تصفية القضية الفلسطينية،رفعها عن جدول اعمال المجتمع الدولي،دمج إسرائيل في المنطقة بإعتبارها صديق للدول العربية من خلال معاهدة سلام معها وفتح سفارات وتبادل سفراء بينها وبين الدول العربية.

وهي رؤية ترامب رجل الصفقات ،التاجر المعروف بعقليته التجارية الذي يؤمن بإجراء الصفقات في كل القضايا وهو يعتقد أن القضية الفلسطينية بهذه السهولة من الممكن أن تكون هناك صفقة تنهي القضية الفلسطينية وتذيبها وتنهي ملامحها، وهو يرى صفقة القرن هذا هو أساسها.

ماذا في تفاصيلها من وجهة نظري لا أحد يعرف لكن عرابها وداعمها الرئيسي هو ترامب مع بعض الدول العربية  التي تتمنى لو أنها تستيقظ صباحا  فلا ترى القضية الفلسطينية ،التي تزعجها وتحرج مواقفها السياسية.بعض الدول العربية ودول المنطقة وهي باتت في ظني دولا معروفة دون أن نأتي على ذكرها.

صفقة القرن بملامحها النهائية واضح تماما حتى اللحظة لم يتم طرحها ولم بتم تداولا هذه الرؤية العامة أن يتم تصفية القضية الفلسطينية تصبح القدس عاصمة للكيان الصهيوني ويأخذ الفلسطينيين أي عاصمة ،يتم فصل الضفة عن غزة ،إلحاق غزة بمصر والضفة بالأردن وكيانات مفتتة،يتم توطين اللاجئين الفلسطينيين في الدول التي يتواجدون فيها وإنهاء حق العودة غبر شطب الأنوروا وإلغاء عملها هذا واضح من خلال  رفع يد الولايات المتحدة الأمريكية ورفضها تقديم ما عليها من إلتزامات تجاه الأنوروا.

هذا تقريبا هو الشكل العام المتوفر بين أيدينا ولكن بالضبط ما هي ملامح صفقة القرن أو ما هي بنود صفقة القرن إن جاز التعبير أنا اعتقد أنه لا أحد يعرف بالضبط إلا الذين عملوا فيها بعض العربية والإدارة الأمريكية ،و عرّابها بشكل أساسي او داعمها بشكل أساسي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وعرابها بعض دول المنطقة مع السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس وبعض الدول العربية التي ترى أنه لابد من نهاية للقضية الفسطينية.

أدهم أبو سليمة

سياسي

 كيف ترى وضع المقاومة الآن في ظل التغييرات الجيوسياسية في المنطقة؟

أحلام رحومة

إعلامية

المقاومة في ظني لديها قاعدة إرتكاز قوية في غزة ويحاول العالم عبر الحصار والحروب إضعاف هذه المقاومة .ولاشك أن التغييرات الجيوسياسية في المنطقة أثرت بشكل كبير على المقاومة الفلسطينية وخاصة ربما التغير من جهة مصر .في الضفة الغربية هناك تجفيف لمنابع المقاومة المنظمة بمعنى فصائل المقاومة المسلحة.

لكن في المقابل  في السنوات الأخير لدينا المقاومة الفردية و واضح تماما انها نجحت في خلخلة وزعزعة منظومة الأمن الصهيوني، خلال الأسبوع الماضي كان عندنا حوالي ثلاث عمليات في الضفة الغربية بين إطلاق نار وطعن و محاولة دهس فالمقاومة في الضفة الغربية صحيح أنها جففت منابعها بشكل منظم، ولكن بشكل غير منظم وبالشكل الفردي مازالت حاضرة تمارس دورها وإن كان أقل من الوضع في غزة.غزة موجودة تطور من قوتها و تراكم قوتها وتبني قاعدة صلبة لها في غزة وحاضنة شعبية كبيرة ومهمة جدا .

وأعتقد أنها نجحت في تطوير ذاتها لكن في نهاية المطاف تبقى المقاومة بإمكانياتها ما لم تحظى بدعم رسمي من الدول العربية والإسلامية تبقى ضعيفة أمام إمكانيات الإحتلال الإسرائيلي وقدراته العسكرية.

أدهم أبو سليمة

سياسي

من المستفيد من تردي الوضع في فلسطين المحتلة؟

أحلام رحومة

إعلامية

المستفيد من تردي الوضع في فلسطين هو الإحتلال الإسرائيلي  لا أحد مستفيد إلا الإحتلال. في ظاهر الأمر قد تظهر بعض الأطراف العربية اليوم في ظل عودة محور الإعتدال مستفيدة من الضعف في القضية الفلسطينية.بالتأكيد المستفيد الرئيسي هو الإحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية.

إسرائيل مستفيدة من تردي الأوضاع لأنها تسهل عليها السيطرة على ما تبقى من الأرض الفلسطينية ويسهل عليها أيضا التمدد أكثر في المنطقة العربية.

أدهم أبو سليمة

سياسي

لماذا التحول في مسار القضية الفلسطينية وإلى أين تسير؟

أحلام رحومة

إعلامية

القضية الفلسطينية عبرت عدة مراحل وتحولات مهمة كان أبرزها أنها طافت أوسلو عام 93 ،لكن أنا في تقديري أن أوسلو اليوم إنتهت تماما.القضية الفلسطينية اليوم تسير بإتجاه تثبيت الحق الفلسطيني،تسير بإتجاه تصويب البوصلة تجاه الإحتلال الإسرائيلي.

واضح تماما أن مشروع أوسلو مشروع سلطة و الرهان عليه قد خسر وأنه بوفاة وغياب أبو مازن على المشهد السياسي الفلسطيني سيكون مشروع السلطة  قد إنتهى. الضفة تحولت إلى كانتونات صغيرة وغزة محاصرة اليوم ومضيق عليها، و القدس تعاني بشكل كبير جدا نحن ماضون بإتجاه  الإنفجار الكبير بوجه الإحتلال الإسرائيلي و لا ابالغ إن قلت أن ما تحمله قادم الأيام بالتأكيد في ظاهره الإحتلال مستفيد منه ولكن في باطنه أن الإحتلال أول من سيدفع الثمن .

لأن روح المقاومة موجودة عند الشعب الفلسطيني والرهان عليها كبير . 

أدهم أبو سليمة

سياسي

كيف ترى طريق المصالحة الفلسطينية؟

أحلام رحومة

إعلامية

المصالحة الفلسطينية وصلت إلى طريق مسدود .أنا في تقديري لا مصالحة في ظل وجود ابو مازن ،أبو مازن لا يريد المصالحة مع قطاع غزة لإعتبارين رئيسيين :

  • الإعتبار الأوّل خصومته مع محمد دحلان عدوّه اللدود ،وهو يعتقد ومن حوله يخبره بذلك ويحرضه أنه إذا وقعت هناك مصالحة وصار هناك مصالحة فتحاوية فدحلان سيقصيه عن المشهد السياسي الفلسطيني وسيقصي فريقه .
  • الإعتبار الثاني أن هناك جمهور أو فريق مستفيد جدا من وجود حالة الإنقسام، وهو يرى أن المصالحة تعني العودة إلى نقاسم السلطة مع باقي مكونات الشعب الفلسطيني وهو لا يريد ذلك .
  • ومسألة أخرى البعض يرى فريق كبير طرف من فريق أبو مازن وحتى أبو مازن نفسه مرتاح في الضفة الغربية،نجح في تجفيف منابع المقاومة.لا يريد ان يعود إلى منطقة الصداع المزمن غزة بعد ان راكمت هذه القوة الكبيرة لأنه لن يكون قادر على تطبيق التنسيق الأمني فيها ولن يكون قادر على إضعاف مقاومتها وبالتالي هو لا يريدها ،هو يستفيد من ضرائب غزة ويأخذها ولكن في نفس الوقت لا يصرف عليها وبالتالي غزة توفر له موردا ماليا دون أن يكون عليه عبأ وإلتزامات تجاه قطاع غزة ،ولذلك المصالحة في عهد أبو مازن أنا أراها بعيدة جدا و لا أعتقد أنها تتحقق .كنت أتمنى أن تتحقق المصالحة .كنت أوكد أن غزة جاهزة لتطبيق المصالحة وهي فعلت ذلك أكثر من مرة وفي إبريل 2014 وفي أكتوبر 2017 غزة طبقت ما عليها ولكن أبو مازن كان دائما هو من يتهرب ويرفض هذه المصالحة.
أدهم أبو سليمة

سياسي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *