حدد الصفحة

الإعلامية روعة أوجيه في حوار مع فرانشيفال

روعة أوجيه

روعة أوجيه

إعلامية

أحلام رحومة

أحلام رحومة

إعلامية

كيف يمكن أن نقدم روعة أوجيه للجمهور؟البيت ،النشأة

أحلام رحومة

إعلامية

أنا من مواليد ١٩٨٤، من مدينة طرابلس شمال لبنان. أنا البكر، عندي أخت اصغر مني ب٥ سنوات وأخ اصغر مني ب١٠.

روعة أوجيه

إعلامية

كيف توجهتي للصحافة هل هي رغبة شخصية أم تلبية لرغبة عائلية أم شيء آخر؟

أحلام رحومة

إعلامية

كانت ميولي أدبية في الثانوية، لكنّني كنت أستفيد من منحة دراسية وكنت سأخسرها لو تخلّيت عن الفرع العلمي، فمضيت بالرياضيات. ودرست الرياضيات والفيزياء في أول سنة جامعية. لكن رفعوا معدّل القبول للسنة الثانية فلم أنجح،

وذهبت إلى عميد كلّية العلوم لأشتكي من الظلم في الإجراء ففاجأني بقوله إنّه منذ أوّل يوم دراسة وهو يتساءل لماذا لم أدخل كلية الإعلام. لم أكن أعرف بوجود كلية الإعلام أساساً، عندما نكون في الرياضيات توجهنا المدارس نحو الهندسة والعلوم.

قال لي أن أسجّل لامتحان الدخول بانتظار أن أفكّر بالاختصاص، وسجّلت ونجحت وهكذا درست الإعلام.

روعة أوجيه

إعلامية

كيف تقضي روعة يومها؟

أحلام رحومة

إعلامية

أنا بيتوتية جداً، أقضي أغلب أيامي في المنزل، وعلى الانترنت أقرأ المقالات وأتابع السوشال ميديا.

حتّى الكتب بتّ اشتريها بنسختها الالكترونية. أخصص ساعة أو ساعتين للرياضة أو المشي.

ابني يملأ أغلب اليوم باكتشافاته ومتطلباته، أتمّ عامه الأول وهو في عمر التعلّم، أقضي الكثير من الوقت معه. أما يوم العمل فله طقوس مختلفة قليلة خصوصاً من جهة تنظيم النوم والراحة قبل الدوام. أما متابعة الأخبار فهي روتين يومي كي لا تفوتني معلومات أو مستجدات.

روعة أوجيه

إعلامية

لو تحدثنا روعة عن تجربتها الإعلامية منذ البداية إلى حين إلتحاقها بقناة الجزيرة؟

أحلام رحومة

إعلامية

لم أعمل في الإعلام مباشرة بعد الجامعة وذلك لأن فرص العمل المتاحة لم تكن كافية لاحتياجاتي المادية، خصوصاً وأنّني كنت أساعد عائلتي. لكنني تابعت الماجستير في الإعلام لطموحي خوض المجال لاحقاً. ثم تزوّجت وذهبت إلى فرنسا وسجّلت في ماجستير ثاني في الجيوسياسة، وكانت فرانس٢٤ حينها في مرحلة إطلاق نسختها العربية على مدار ٢٤ ساعة.

فوجدتها فرصتي، وفعلاً تقدّمت بطلب توظيف وأجريت امتحانات اللغة فكانت اللغة العربية هي السبب الرئيسي في توظيفي.

بدأت من أسفل السلم الوظيفي كمساعدة رئيس تحرير أي مسؤولة عن حجز المقابلات والمداخلات بحسب الملفات.

ثم انتقلت للعمل كصحافية معدّة للتقارير وكان أوّل ظهور لي على الشاشة كمراسلة، وبعدها استلمت قراءة الصحف ومنها انتقلت إلى الأخبار.

ثم تواصلوا معي من الجزيرة لإجراء اختبارات للعمل كمذيعة، جئت إلى الدوحة يومين واجتزت الاختبارات والمقابلات واتفقنا على أن أنضمّ إلى فريقهم.

وها أنا اليوم أتممت عامي الثالث مع الجزيرة.

روعة أوجيه

إعلامية

ما هو تقييمك لتعدد القنوات في العالم العربي في ظل المنافسة مع الإعلام الرقمي ؟

أحلام رحومة

إعلامية

أعتقد أن أغلب القنوات التلفزيونية تدرك اليوم ضرورة التكامل مع القطاع الرقمي، فهي باتت بحاجة إليه لتصمد، فيما ليس القطاع الرقمي بحاجة التلفزيون ليستمرّ.

روعة أوجيه

إعلامية

 بعد الأزمة الخليجية كيف تصفين لنا الهجمة على قناة الجزيرة؟

أحلام رحومة

إعلامية

الهجمة على الجزيرة تحزنني جداً وهذا أقلّ ما يقال. يمكننا انتقاد أي وسيلة إعلامية، النقد مفيد.

لكن تحميل الجزيرة وزر كلّ مشاكل العالم العربي وكأنّنا كنا نعيش في المدينة الفاضلة ثم جاءت الجزيرة لتعيث فيها خراباً، هو تضليل متعمّد لوعي الشعوب.

غضب الأنظمة من أي وسيلة إعلامية هو ميثاق شرف لها. لكن يحزنني أن بعض الزملاء والناشطين يرددون خطابات الأنظمة كالببغاء فهم يضرّون بمهنة الصحافة ويفرغون عمل الصحافي من معناه وعلى المدى الطويل هذا الخطاب يعرّض حياة الصحفيين للخطر.

روعة أوجيه

إعلامية

هناك العديد من المولعين بهذا المجال ولهم شغف كبير، بماذا تنصحهم روعة أوجيه؟

أحلام رحومة

إعلامية

أنصحهم بالمتابعة الدائمة للاخبار، بالتمعّن في التاريخ، باستغلال السوشال ميديا لإبراز مهاراتهم كصحافيين وليس كناشطين.

روعة أوجيه

إعلامية

2 تعليقان

  1. AbbAs abaKar abbas

    السلام عليك روعة. انا اسمي عباس ابكر عباس صحفي، مدير اذاعة في انجمينا تشاد اتابع اخبارك كل وقت هل يمكن نوصل معك ان سمحت
    Bonjour Raoua. Je suis Abbas Abakar Abbas, journaliste et directeur d’une radio FM an’djamena au Tchad. Je suis tes présentations des infos sur aljazeera. Est ce que Masame je peux communiquer avec vous. Mon email est :
    waldfanta@gmail.com

    الرد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *