حدد الصفحة

الاتحاد الاوروبي لا يزال منفتحا ازاء عودة بريطانيا عن بريكست

الاتحاد الاوروبي لا يزال منفتحا ازاء عودة بريطانيا عن بريكست

متظاهر يلوح بعلمي بريطانيا والاتحاد الاوروبي امام مقر مجلس العموم البريطاني في وستمنستر في وسط لندن

أكد رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك الثلاثاء في ستراسبورغ ان الاتحاد الاوروبي “لا يزال منفتحا” ازاء عودة بريطانيا عن موقفها بخصوص بريكست، فيما تزايد التداول في الايام الماضية بفكرة اجراء استفتاء ثان حول خروج بريطانيا من التكتل.

وفي معرض حديثه عن استحقاق آذار/مارس 2019، ذكر توسك امام النواب الاوروبيين المجتمعين في جلسة عامة بان “بريكست سيصبح واقعا مع كل عواقبه السلبية” قريبا.
واضاف “الا اذا حصل تغيير في الرأي من قبل اصدقائنا البريطانيين” ما اثار عاصفة تصفيق في البرلمان.

وقال “في القارة الاوروبية، قلوبنا لا تزال مفتوحة لكم”.

ولم يتردد توسك في الاشارة الى تصريح للوزير البريطاني المكلف شؤون بريكست ديفيد ديفيس.

وقال “الم يقل ديفيد ديفيس بنفسه انه في حال لم تكن الديموقراطية قادرة على ان تغير رأيها، فانها تتوقف عن ان تكون ديموقراطية”.

وفي الاطار نفسه ادلى رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر بتصريح مماثل. واوضح “لقد قال توسك ان الباب لا يزال مفتوحا لكن اود ان يسمع هذا الامر بشكل واضح في لندن”.

في حزيران/يونيو، استند توسك الى اغنية جون لينون الشهيرة “ايماجين” (تخيل)، لكي يعبر عن “حلمه” ببقاء بريطانيا ضمن الاتحاد الاوروبي. وقال “يمكنكم القول انني حالم، لكنني لست الشخص الوحيد”.

استفتاء ثان

يبدو ان دونالد توسك عاد الى تصريحات النائب الاوروبي البريطاني نايجل فاراج الذي يعتبر من اشد المدافعين عن بريكست، حين تطرق الاسبوع الماضي الى فكرة اجراء استفتاء ثان حول الخروج من الاتحاد الاوروبي.

واعتبر نايجل ان ذلك يهدف الى اسكات معارضي بريكست بشكل نهائي. وقال في مقالة نشرها موقع صحيفة “ديلي تلغراف”، “لكي اكون واضحا انا لا اريد استفتاء ثانيا لكنني اخشى ان يفرض البرلمان ذلك على البلاد”.

وكان الليبراليون الديموقراطيون وقوى اخرى مؤيدة لاوروبا في بريطانيا دعوا عدة مرات الى استفتاء ثان، باعتبار ان الناخبين البريطانيين لم يكونوا مدركين لكل تداعيات قرارهم خلال تصويتهم في 23 حزيران/يونيو 2016.

وفي ذلك اليوم عبرت غالبية ضيقة من 52% من البريطانيين عن تأييدها للخروج من الاتحاد الاوروبي.

لكن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي استبعدت الاسبوع الماضي عبر الناطق باسمها، فكرة تنظيم استفتاء جديد.

وفي مقابلة مع صحيفة “ذي غارديان” اعلن وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون انه “غير مقتنع بان الرأي العام (يريد) بالحاح استفتاء آخر حول بريكست”.

من جهته لم يفوت النائب الاوروبي غي فرهوفشتات فرصة التهكم من موقف فاراج الذي التقى في الاونة الاخيرة كبير مفاوضي الاتحاد الاوروبي ميشال بارنييه.

وقال فيرهوفشتات “منذ ان دخل فاراج الى هذا الاجتماع مع بارنييه، اصبح مرتبكا، لا اعلم ماذا وضع له في الشاي او القهوة لانه عند خروجه من الاجتماع ساند اجراء استفتاء ثان”.

واضاف “يجب ان نتوصل الى اتفاق الانفصال في اسرع وقت ممكن”.

واكد توسك ان “العمل الصعب لا يزال امامنا، والوقت ضيق” مضيفا “ما نحتاجه اليوم هو المزيد من الوضوح حول الرؤية البريطانية”.

وقد توصل الاتحاد الاوروبي وبريطانيا في نهاية 2017 الى اتفاق حول الخطوط العريضة لسبل الانفصال.

ويجب ان يتفقا الان على فترة انتقالية تلي الخروج من الاتحاد قبل ان يتسنى بدء محادثات حول العلاقات التجارية المستقبلية في ختام هذه الفترة الانتقالية.

© كافة حقوق النشر محفوظة لـ ( وكالة الصحافة الفرنسية ( AFP ) )

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *