حدد الصفحة

الجهاديات الفرنسيات سيحاكمن في المنطقة الكردية السورية اذا كانت حقوقهن في الدفاع مضمونة (باريس)

الجهاديات الفرنسيات سيحاكمن في المنطقة الكردية السورية اذا كانت حقوقهن في الدفاع مضمونة (باريس)

زوجة رجل يشتبه بانتمائه الى تنظيم الدولة الاسلامية تحمل ابنها بعد فرارها من وسط الرقة في 08 تشرين الاول/اكتوبر 2017

أعلن الناطق باسم الحكومة الفرنسية بنجامين غريفو الخميس ان الجهاديات الفرنسيات اللواتي أوقفن في “كردستان السورية” ستتم “محاكمتهن هناك”، إذا كانت “المؤسسات القضائية قادرة على ضمان محاكمة عادلة” لهن مع “احترام حقوق الدفاع”.

وقال غريفو لاذاعة مونتي كارلو وتلفزيون “بي اف ام تي في”، “إذا كانت توجد في الجزء الكردي من سوريا، في كردستان السورية (…)، مؤسسات قضائية قادرة على ضمان محاكمة عادلة مع حقوق دفاع مضمونة، فسيحاكمن هناك”.

واضاف “ايا تكن الجريمة التي ارتكبت، حتى اكثرها دناءة، يجب ضمان الدفاع للمواطنات الفرنسيات في الخارج”، مشددا على انه “يجب ان يكون هناك تأكيد” لذلك.

أوقفت جهاديتان فرنسيتان على الاقل إحداهما اميلي كونيغ التي نشطت في الدعاية والتجنيد لمصلحة تنظيم الدولة الاسلامية، من قبل القوات الكردية في سوريا وطلبتا اعادتهما الى فرنسا لمحاكمتهما، كما يقول محاموهما.

وقال غريفو ان “المعلومات التي لدينا حاليا تفيد انهما اوقفتا اي انهما لم تسلما نفسيهما، اوقفتا كمقاتلتين”.

ببا/اا/ص ك

© كافة حقوق النشر محفوظة لـ ( وكالة الصحافة الفرنسية ( AFP ) )

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *