حدد الصفحة

بومبيو يحذر انقرة من عمليات تنقيب “غير قانونية” في المتوسط

بومبيو يحذر انقرة من عمليات تنقيب “غير قانونية” في المتوسط

رئيس وكالة الاستخبارات المركزية ووزير الخارجية المعين مايك بومبيو خلال اجتماع غداء مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب (يمين) وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان واعضاء وفده في البيت الأبيض بواشنطن بتاريخ 20 آذار/مارس 2018

نبه وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو السبت انقرة الى انشطتها في شرق البحر المتوسط، رافضا أي عمليات تنقيب “غير قانونية”، وذلك بعدما وقع في اثينا اتفاقا لتعزيز التعاون الاميركي اليوناني.

وأورد بومبيو الذي يزور اثينا لثلاثة ايام “قلنا للاتراك ان عمليات التنقيب غير القانونية مرفوضة وسنواصل القيام بتحرك دبلوماسي بحيث نتأكد من ان الأنشطة (في المنطقة) قانونية”.

وتطرق رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس خلال محادثاته مع بومبيو الى الوضع المتوتر في شرق المتوسط، حيث تتهم قبرص العضو في الاتحاد الاوروبي، تركيا بالقيام بعمليات تنقيب غير قانونية.

وقال ميتسوتاكيس في مستهل لقائه بومبيو إن “قبرص طلبت تطبيق القانون الدولي وانتظر مساهمة ايجابية من الولايات المتحدة للمساعدة في إيجاد مناخ مثمر أكثر في المنطقة”.

وندد الاتحاد الاوروبي مرارا بما تقوم به تركيا في المنطقة، لكن انقرة أرسلت اخيرا سفينة تنقيب جديدة الى الرقعة السابعة من المنطقة الاقتصادية الخالصة التابعة لقبرص، علما بان رخص تنقيب في هذه المنطقة سبق أن منحت لمجموعتي توتال الفرنسية وايني الايطالية.

وأعلن بومبيو أن “اليونان يمكن ان تؤدي دورا استراتيجيا مهما في المنطقة” و”ان تكون ركنا للاستقرار”.

والتقى الوزير الأميركي أيضا وزير الدفاع اليوناني نيكوس باناياتوبولوس ووزير الخارجية نيكوس دندياس قبل أن يوقع اتفاقا في مجال الدفاع.

وصرح دندياس في مؤتمر صحافي مع بومبيو ان “هذا الاتفاق يعزز التعاون الاستراتيجي بين بلدينا” ويشكل “ضمانا للاستقرار والتنمية”، مؤكدا ان العلاقات اليونانية الاميركية “هي في اعلى مستوى تاريخيا”.

وكان دندياس اعلن الجمعة ان هذا الاتفاق “يحمي البلاد ومصالحها” عبر زيادة “الحضور الاميركي في المنطقة”.

وإضافة الى قواعدها في جزيرة كريت منذ 1990، ستوسع واشنطن وجودها في وسط اليونان، وخصوصا في لاريسا حيث المقر العام لحلف شمال الاطلسي في المنطقة، وفق وسائل الاعلام اليونانية.

وأغلق وسط العاصمة اليونانية وسجل فيه انتشار كثيف للشرطة بسبب تظاهرة مناهضة للولايات المتحدة شارك فيها أكثر من خمسة آلاف من أنصار الحزب الشيوعي، انطلقت من البرلمان حتى السفارة الاميركية.

ويختتم بومبيو بعد ظهر الاحد زيارته لاثينا، محطته الاخيرة ضمن جولة قادته الى ايطاليا والبلقان حيث يسعى الغربيون الى احتواء النفوذ الروسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *