حدد الصفحة

خلال دقائق .. تعلم قراءة لغة الجسد كمحترف

خلال دقائق .. تعلم قراءة لغة الجسد كمحترف

الجميع يكذب أو يخفي أمراً ما، واقع لا يمكن إنكاره بأي شكل من الأشكال، صحيح أنه لا يمكن معرفة خبايا النفوس، أو ما يفكر به الآخر، لكن لحسن الحظ فإن لغة الجسد تشكل جزءاً أساسياً من طريقة التواصل مع الآخرين. وعليه فإن من يحاول عدم قوله قد يظهر من خلال لغة الجسد. لغة الجسد هي الحركات والإيحاءات وحتى تعابير الوجه التي يقوم بها الشخص خلال تواصله مع الآخرين. وهي تشكل 55% من نسبة التواصل بين البشر.

لغة الجسد وفق معياري الراحة وعدم الراحة

في البداية يجب توضيح أمر بالغ الأهمية؛ وهو أن لغة الجسد لا يمكن قراءتها إطلاقاً، كما أوحى المسلسل التلفزيوني «لاي تو مي» Lie to Me. من غير المعقول أو المنطقي معرفة ما يشعر الشخص من حركة يديه أو من خلال زم شفتيه بشكل منفصل عن كل شيء آخر. لكن يمكن الانطلاق من معياري راحة الشخص وعدم راحته، انطلاقاً من المحيط الذي يوجد فيه.

مثلاً لو كنت في حفلة ما ووجدت شخصاً يجلس بعيداً عن الآخرين، وقد أحنى رأسه وعقد ذراعيه، حينها ستعرف بأن هناك خطباً ما، ضع الشخص نفسه في مستشفى، فأنت على الأرجح لن تسأل؛ لأنك تعلم مسبقاً أن هناك خطباً ما. المحيط هو عامل أساسي لمعرفة إن كان الشخص الآخر يشعر بالارتياح أم لا

الرأس والوجه :

لايعتبر معياراً جازماً لكشف ما يفكر به الآخر، لأننا ومنذ صغرنا تعلمنا أن بعض التعابير لا يجب القيام بها، كما تعلمنا عدم إظهار مشاعرنا في مناسبات معينة، بغض النظر عما نشعر به في تلك اللحظة.

الابتسامة المزيفة :

تكون عادة منفصلة عن باقي تعابير الوجه خلافاً للابتسامة الفعلية التي تضيء الوجه كاملاً. في الابتسامة المزيفة تبقى العيون والحواجب في مكانها، بينما من المفترض أن ترتفع لو كانت الابتسامة حقيقة. وأي شخص يمنحك تلك الابتسامة يعني أنه غير مهتم إطلاقاً بما تقوله، أو أنه يجاملك لأنه مرغم على ذلك.

الضغط على الشفتين أو زمها: دليل على أن الشخص الآخر يشعر بالانزعاج، وهي حركة عادة نرصدها عند السياسيين بشكل أساسي خلال مؤتمراتهم الصحفية، وخلال الإجابة عن أسئلة أزعجتهم أو أحرجتهم، كما يمكن رصدها عن الشخصيات العصبية التي تحاول السيطرة على غضبها.

حركة الرأس: آلية تحريك الرأس تشي بالكثير، مثلاً الشخص الذي يميل رأسه إلى جهة ما يشعر بالممل، أما الذي يميله بشكل متكرر خلال حديثك معه، فهذا يعني أنه مهتم بما تقوله وأنه سعيد لوجوده معك . تثبيت الرأس في مكان واحد وعدم تحريكه يميناً أو يساراً هو عدم الراحة، وفي حال اقترنت بمواجهة بصرية فهي مؤشر على التحدي.

حركة اليد العشوائية :

تحرك اليد بشكل عشوائي في كل الاتجاهات، مؤشر على السعادة والحماسة والشعور بالطاقة والمزاج الإيجابي.

ضم اليدين وشبك الأصابع :

دليل على التوتر وعدم الراحة، وقد تكون دليلاً على انعدام الثقة في النفس. في المقابل فإن ضم اليدين بشكل تتلامس فيه أطراف الأصابع يعني نفاد الصبر.

حك العين أو الأنف أو الذقن: حك العين يعني أنه يشعر بالضيق ونفاد الصبر، وقد تكون دليلاً على عدم احترامه لحديثك. أما حك الأنف أو الذقن فيعني أنك أطلت الحديث أكثر مما يجب وأنه فهم ما تحاول إبلاغه به.

تقاطع الذراعين: موقف عدائي لكن بشكل لا يمكن تعميمه، إذ يجب ربطه بما سبق وذكرنا عن معيار الراحة؛ لأنه قد يكون دليلاً على الثقة في النفس.

أقوياء الشخصية لا يفعلون هذه الأشياء أبداً.. هل تفعلها؟

الرجلان.. الأكثر صدقاً :

الأعضاء التي سبق وتحدثنا عنها يمكن التحكم بها إلى حد ما، لكن حركة الرجلين هي المعيار الأكثر وضوحاً ودقة لما يشعر به الآخر. كل ما عليك مراقبته هو رصد مكان الساقين والقدمين. إبعاد القدمين وتحريكهما بين حين وآخر، خلال تبادل الحديث، دليل على أن الشخص الآخر يريد أن يرحل بأسرع وقت ممكن. الرجلان المتقاطعتان خلال الوقوف دليل أنه يستمتع بوقته ولا يريد الرحيل.

تحريك الرجل بوتيرة سريعة دليل على الملل والتوتر، تحريكها ببطء إلى الأمام والخلف؛ تعني أنه مستغرق في أحلام اليقظة. وضعية القدم على رأس الأصابع تعني الغضب، أما الثبات من دون أي حركة لا تعني شيئاً إن لم يتم ربطها بكل ما ذكر أعللغة الجسد عند الرجل المحب و المعجب الله

علامات الاعجاب عند الرجل لغة الجسد

لغة جسد الرجل :

لا يغفل على أحدٍ منا أن للغة، الجسد دورٌ كبير في إيجاد علاقات تقارب مع الآخرين، كما تمكن من فهمهم بطريقة أسرع، باعتبار أن لتواصل غير اللفظي له نسبة كبيرة في عملية الاتصال بين الأشخاص.

من الشائع بين الناس مصطلح، الحاسة السادسة الذي يدعي البعض بامتلاكه، وقدرتهم على استشعار الأمور الغيبية، وقراءة الأشخاص من ظهورهم الأول هذا الامر لا يمكن انكاره بالمطلق، إلا أن هناك وسيلة أخرى أكثر فاعلية نتمكن من خلال أن نكشف الآخرين من خلال لغة الاتصال غير اللغوية وبمسماها العلمي

لغة الجسد :

أصبح فهم لغة الجسد حاجة ضرورية جداً في وقتنا هذا، للأهمية التي تتضمنها في إيجاد علاقات أكثر قوة مع الآخرين في أي مجال، وقدرة أعلى على فهمهم وللتمكن من هذه اللغة فهي تحتاج إلى ملاحظة الإشارات التي يرسلها الآخرون عن قصد أو غير قصد بجسدهم، وتفسيرها بطريقة صحيحة عن طريق المزيد من اليقظة، بالإضافة إلى الممارسة الدائمة حتى تتحول إلى غريزة تلقائية وقدرة متأصلة نقوم بها بشكل اعتيادي في أي مجال يجمعنا بالآخرين.

لغة الجسد في الحب عند الرجل المحب و المعجب

يصدر عن الرجال مجموعة من التصرفات التلقائية التي تكون دليل واضح عن مدى اعجابهم بالفتاة، حيث تستطيع الفتاة من خلال هذه التصرفات أن تلاحظ اعجاب الرجل بها وهي تقسم على الشكل التالي:

النظر :

وهي أول علامات الاعجاب ، ذلك أن الشاب عندما يصادف من يلفت انتباهه يرفع حاجبيه إلى الأعلى وغالباً ما تصدر ردة الفعل هذه غير إرادية.

الاستعراض :

حيث يقوم الشاب بعدة حركات مستعرضاً في محاولته لزيادة لفت النظر كأن يقوم بتغيير أسلوب مشيته أو شد عضلاته.

لفت الانتباه :

يقوم الشاب برفع صوته أثناء التكلم، أو يقوم بإصدار ضحكات بصوت مرتفع، حتى أنه أحياناً إذا كان يسير مع مجموعة من أصدقائه قد يتأخر عنهم في محاولة منه لشد الانتباه أكثر.

الاقتراب :

يعمل الشاب دائماً على استغلال كل من الفرص التي تتاح له سواء في الوقوف أو الجلوس بالقرب من الفتاة التي يهتم بها، فهو دائماً ما يحاول أن يتواجد في كل الأماكن التي يتوقع أن تتردد إليها.

 

ما سبق وذكر هي تصرفات غالباً ما يشترك فيها كل الرجال عندما يتشكل لديهم حالة الإعجاب تجاه الجنس الآخر لكن لابد من الإشارة إلى أن هناك تبايناً واضحاً واختلافاً كبيراً بين لغة جسد الرجال المتزوج مع زوجنه ولغة جسد العازب أو المغرم تجاه محبوبته.

فمن الملاحظ وبنسبة كبيرة أن غالباً ما يخيم الصمت على لقاءات الزوجين بعد الزواج، وقد لا يتخلل كثيراً من لقاءاتهما بضع كلمات لا تعبر في كثير من الأحيان عن أي شعور أو عواطف.

كيف تقرأ لغة الجسد؟ 15 حقيقة يجب أن تعرفها عن قراءة لغة الجسد

 

لغة الجسد (Body Language) هي تلك اللغة التي تشمل الحركات و الإيحاءات التي يقوم بها المرء عند حديثه بالإضافة إلى أدق التفاصيل و التعابير على وجهه، و معرفتك كيف تقرأ لغة الجسد عن طريق خبايا و اسرار هذه اللغة سيغير من طريقة عيشك للحظات التي تقضيها مع الآخرين و من أسلوب تواصلك معهم، سيجعلك ترى العالم من الأعلى و تحس بأنك أكثر ذكاء و صوابا في التصرف مع المواقف، كما سيساعدك على الوصول إلى أصدقاء جدد، رفع نسبة مبيعاتك، و تحسين حياتك بشكل لا يصدق، لذلك تعال معنا للتعرف على بعض الحقائق المتعلقة بقراءة لغة الجسد.

 نسبة 55 % من التواصل بين الناس يعتمد على لغة الجسد

يعتقد بَعضُنَا أو أغلبنا بشكل خاطئ أن الكلمات و الجمل تمثل الجزء الأكبر و الأساسي من طرق تواصل الأفراد فيما بينهم، لكن هل تصدق بأن العديد من الأبحاث و الدراسات تشير إلى أن الكلمات و الجمل لا تمثل سوى  7  % من طرق تواصلنا مع عالمنا ، بينما يذهب الجزء الأكبر إلى حركاتنا و إيماءاتنا التي تترجم في عقول المتلقين من دون وعي منهم.

لغة الجسد تختلف من شخص إلى آخر

رغم وجود بعض الإيماءات المتعارف عليها إلا أن لغة الجسد تختلف من شخص إلى آخر، فكل جسد يمتلك لغته الخاصة و هي ما يطلق عليها اسم “المعيار” و هي ببساطة حالة الشخص الطبيعية التي يكون عليها بعيدا عن أي نوع من الضغط أو الخوف، القلق، الحزن و كل العوامل التي قد تدفعه إلى إخفاء حقيقة أو مشاعر معينة، و تتمثل عملية تحليل لغة الجسد في عملية المقارنة بين باقي سلوكيات الشخص و هذا المعيار الذي نرسمه من خلال معرفتنا بالشخص، أما إن كان الشخص غريبا عنا فستمر عملية قراءتنا للغة الجسد بمقارنة إيماءات جسمه مع الإيماءات التي نتوقع أن يكون عليها في ذلك الموقف بأخذ الجنس و العوامل الخارجية بعين الاعتبار. و معرفة ما إذا كانت متطابقة مع كلامه أم أن هنالك سرا مشوقا ينتظرك لتكتشفه.

التدريب على لغة الجسد لإخفاء الحقيقة

يوجد العديد من المختصين و الخبراء النفسين للتدريب على لغة الجسد، لكن مهما حاول الإنسان أن يتعلمها ليستغلها في صالحه، فإن هذه الأخيرة تبقى لغة الحقيقة، لأن بعض المواقف المحرجة تجعل الإنسان يفقد السيطرة المتكلفة على إيماءات جسمه.

العيون لا تكذب

إيماءات العيون هي أهم ما يعتمد عليه الخبراء في قراءة لغة الجسد ذلك لأنه يصعب التحكم فيها إراديا عند التقاء الأعين بشكل مباشر، و من أهم إيحاءات العينين:

إذا اتسع بؤبؤ العين فذلك يدل على سعادة الشخص بما سمعه و العكس صحيح.
إذا اتجه بصر المرء إلى يمينه ( يسارك أنت ) أثناء حدثه فذلك يوحي بصدقه فيما يقوله، بتذكره لأقوال أو أفعال أو مشاعر محددة

مِشْيَتُكَ تعكس شخصيتك

مَدُ الخطى، انتصاب القامة، تحريك الكتفين و رفع الرأس عند المشي، كلها علامات تدل على القوة، الثقة، العظمة و الجاذبية في شخصيتك، لذلك حاول أن تكسو مشيتك بها.

فرك الأصابع علامة تدل على عدم الراحة

إذا كنت تحاور شخصا و لاحظت بأنه يفرك أصابعه أو يشبكها، فاعلم بأنه غير مرتاح، أو متوتر، لأي سبب من الأسباب، وقيامه بهذه الحركة التي تسمى في علم النفس بالملامسة الذاتية للحصول على بعض الراحة، أما إقدامك على هذه الحركة فهو دليل على ارتباكك، و يجب عليك تجنبها، في المواقف التي تتطلب الثقة بالنفس.

التراجع إلى الخلف بسرعة من بعد الانتهاء من الكلام دليل على الكذب

إذا تراجع شخص إلى الوراء قليلا بعد إخبارك بحقيقة ما فاعلم أنه كذب عليك، و يحاول من خلال تراجعه للوراء الهروب من كذبته.

ماذا قد يعني انحناء الرأس في لغة الجسد ؟

في لغة الجسد يعد انحناء الرأس قليلا علامة من العلامات المهمة في العلاقات الحميمة بين الأفراد فهو يدل على الخجل و الاحترام، أما إن كان مصحوبا بابتسامة أو ضحكة فهو يدل على الراحة و المزاح.

حك الشخص لعينه عند حديثك إليه دليل على عدم اتفاقه التام معك

إذا كنت تحاور شخصا و رأيته يحك إحدى عينيه متجها بنظره بعيدا عنك فاعلم أنه ليس على اتفاق معك، و ينتظر اللحظة التي تنهي فيها كلامك بفارغ الصبر.

حك الأذن، الأنف، أو الذقن مع عبارة لقد فهمتك دليل على عدم الفهم

إن كنت تشرح فكرة معينة، ولاحظت أن الشخص الذي تحاوره يحك أنفه، أذنه، أو ذقنه مع تحريك رأسه نحو الأسفل و الأعلى موحيا بأنه فهم ما تقصده، فاعلم بأنه لم يفهم شيئا مما قلته.
#11 تغطية الأعضاء عند الجلوس دليل على عدم الثقة بالنفس
نجد بأن بعض الأشخاص يميلون إلى وضع حقائبهم أو قبعاتهم لتغطية أعضائهم عند الجلوس، و هذا يوحي بعدم ثقة الشخص بنفسه،أو عدم رضاه عن جسمه.

لغة اليدين أثناء الحوار

نستعمل اليدين بكثرة أثناء الحوار و من أهم إيماءات لغة اليدين :

وضع الشخص لأحد يديه على رقبته أثناء الحوار دليل على أن الحوار مفتوح و بأنه بدأ فعلا في التخلي عن موقفه و الاقتناع بكلامك.

تقاطع الذراعين يكون دالا في العادة على نفوذ الشخص و ثقته بنفسه و موقفه.

أما إن كان الشخص مكتئبا غير مبالي بما سيحدث ستجد بأنه يضع يديه في جيبيه مع طأطأة الرأس، و قد يدل هذا أحيانا على الندم.

لغة الجسد سر التاجر الناجح

لاقتناء نفس السلعة نجد بأن كل واحد منا يحب تاجرا معينا و يحترمه، و هذا لأن لغة جسده جيدة بالشكل الكافي لجعله يقترب من الزبون، فالتاجر الذي يتمتع بإيماءات تدل على ثقته بمنتجه تجعل الزبون من دون وعي منه أكثر اطمئنانا له، و قد أثبتت الدراسات أن الأغلبية الساحقة من الناس
معرفتك بأسرار لغة الجسد ستساعدك على الفوز بمختلف الوظائف

كثير من الوظائف تتطلب إجراء مقابلة شفوية و يجب عليك أن تعرف بأن كل المشرفين على هذه المقابلات هم في حقيقة الأمر خبراء في لغة الجسد، و يهتمون بها أكثر من الكلمات التي تقولها كونها لغة لا تكذب، لهذا يجب عليك أن تحرص على الاستفادة من كل الحقائق السابقة، و الانتباه لطريقة مشيك، مصافحتك، جلوسك، نبرة صوتك، مكان توجيه نظرك أثناء المحادثة، و أن تتحكم في حركات يديك محاولا كبح إيماءات الخوف أو الارتباك مثل فرك اليدين، و أن تحرص بالمقابل على استبدالها بأخرى مستعملا يديك في شرح أفكارك دالا على ثقتك بنفسك.

فهمك للغة الجسد قد يقودك للوقوع في الفخ

لا تتوقع أن تكون كل إيماءات الأفراد من حولك عفوية دوما و بأنك العبقري الوحيد الذي يحاول قراءة لغة الجسد، بل يجب عليك أن تضع في الحسبان بأن أغلب الناس يحاولون التحكم في لغة أجسامهم، لذلك فاعتمادك عليها وحدها لتكذيب أو تصديق الآخرين قد يؤدي بك إلى الوقوع في فخ لغة الجسد.
لكن لحسن الحظ يمكن التميز بن الإيماءات العفوية، و تلك التي تم التدرب عليها من قبل في أغلب الأحيان،ذلك لأن الإيماءات العفوية تسبق الكلام مباشرة دون شرود العينين الناتج عن التركيز للتحكم فيها و لا تأتي مع بداية الكلام أو خلاله، أما الإيماءات التي تم التدرب عليها فتأتي مع بداية الكلام أو متأخرة قليلا مع تقطع في الجمل نتيجة التركيز عليها، و معرفتك لهذه الحقيقة سيساعدك على تجنب الوقوع في فخ لغة الجسد في كثير من الأحيان.

بعد إطلاعك على هذه الحقائق لاشك بأنك مُدرك لماهية التواصل الحقيقي بين الأفراد، و على علم بأن بعض السلوكيات البسيطة قادرة على أن تكسو حياتك بأجمل الألوان،تَعَلَمْ لغة الجسد، هذِب لغة جسدك، استعملها في صالحك و استمتع بالاستماع للأجساد المحيطة بك

اسرار لغة الجسد

للجسد لغة خاصة تعبر عن أفكار الشخص ونواياه ورغباته وأحياناً شخصيته، والإنسان الذى يستطيع أن يفهم تلك اللغة يفك شفرة شخصيات عديدة، وبالتالى يختصر كثيراً من الوقت ويحقق نجاح على المستويين العملى والاجتماعى، ويرجع ذلك لأن لكل حركة معانٍ تكون أعمق من الكلمات أحياناً، ومن تلك الحركات أو الإشارات التى تمثل لغة الجسد:

طريقة الجلوس :

● الجلوس مع يدين مفتوحتين إشارة إلى الصدق والصراحة والبراءة.

● أما تحريك الساقين أو تبديل الحركات بين لحظة وأخرى، فهذا يدل على افتقاد الصبر.

● الجلوس مع وضع رجل فوق الأخرى وتحريكها باستمرار، يدل على الشعور بالملل.
● الجلوس ورجلان بعيدتان الواحدة عن الأخرى، فهذا دليل استرخاء وراحة وانفتاح على الآخر.
● الجلوس ورجلين مشبوكتين دلالة على ثقة بالنفس وتعالٍ على الآخر، نفس الشىء فى حالة عقد اليدين وراء الرأس.
● الجلوس على حافة الكرسى يدل على التوتر والقلق، وربما الغضب أيضاً، كذلك لصق الكاحلين أثناء الجلوس يشير أيضاً إلى حالة من القلق.
● أما الجلوس حيث يغوص الشخص فى المقعد، دليل على الاسترخاء والثقة الزائدة بالنفس.
● الجلوس والظهر مستقيم دليل على دقة الملاحظة.
● الجلوس مع ثبات القدمين، دليل استقلال الشخصية، والأسلوب العملى.

طريقة السير :

● السير مع انحناء الأكتاف، والميل بالوجه ناحية الأرض، دليل على التشاؤم.
● السير بخطى مترددة غير واثقة، دليل على الخجل.
● السير والأكتاف مشدودة ومستقيمة والعينان موجهتان الى الأمام دليل الثقة بالنفس.
● السير بخطوات منتظمة لا هى سريعة ولا بطيئة دليل التحكم فى النفس.
● السير بخفة دليل السعادة بينما السير ببطىء مع تهدل الأكتاف دليل الحزن.
● احتكاك القدم بالأرض دليل على اللامبالاة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *