حدد الصفحة

لماذا الموت يسكن قابس؟

لماذا قابس ؟ل نكاية بأهلها ؟ أم غضبا من الله عز وجلّ؟هي مدينة حباها الل بخيرات ومكارم طبيعية كالواحة والبحر والجبال والغابات.

هي مدينة تقع على الشريط الساحلي بالتحديد بالجنوب الشرقي للبلاد التونسية.لكن مع الأسف تعاقبت عليها الحكومات والسلطات والكل مصرّ على تهميشها و إقصائها ،الكل مصرّ على معاقبتها ومعاقبة أهلها الكرام.

ويبقى السؤال لماذا قابس؟ الإجابة معلومة مسبقا ،هي سياسات ممنهجة كأنني بجهة قابس ليست تابعة أو جزء من هذا الوطن الحبيب .

لا تنمية ولا تشغيل إلاّ من صناعة الموت داخل هذه الربوع التي مازالت وستظل جيلا بعد جيل تناضل وتكافح من غد أفضل ومن أجل عيش كريم وحياة نظيفة غير ملوثة .وهذا يحسب للمجتمع المدني في قابس بكل  أطيافه وانتماءاته .

التلوث في هذه المدينة كارثة أصابت البر والبحر والهواء، بل أثرت على الفلاحة والصيد البحري والسياحة والصحة.حيث أثار التلوث باتت جلية للعيان على غابات النخيل والواحة ومست المائدة المائية وأصابت السكان بالإختناق .

إنها مأساة إنسانية ومشكل بلا حلّ . ومنذ فترة طويلة والمجتمع المدني والأهالي في حالة إستنفار للإيققاف الفوري لهذه  الجريمة التي ترتكب بحق قابس وأهلها ،خاصة مع تفشي الأمراض بالجملة دون وجود رعاية صحية أو ادنى إهتمام من السلط الجهوية والوطنية.

إلى متى الإستخفاف  بأوراح الإنسان والحيوان .ولعلّ ذلك ما أفرز حالة إستياء في صفوف المجتمع المدني بسبب عدم إكتراث السلطات بمأساتهم ،وعدم الوصول إلى حلّ في ملف التلوث الصناعي بالجهة.نحن لا نبالغ عندما نقول:”أن قابس تستغيث!!!” وتسأل :” متى يتوقف نزيف التلوث؟”

احلام رحومة

اعلامية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *