حدد الصفحة

واشنطن تفرض عقوبات على روسيا المتهمة بالتدخل في الانتخابات

واشنطن تفرض عقوبات على روسيا المتهمة بالتدخل في الانتخابات

العلم الأميركي يرفرف على مبنى السفارة الأميركية في موسكو، في 2 نيسان/ابريل 2018

اعلنت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس فرض عقوبات على أبرز أجهزة الاستخبارات الروسية و19 شخصا تتهمهم بمحاولة التأثير على نتيجة الانتخابات الرئاسية عام 2016 والضلوع في هجومين معلوماتيين منفصلين.

ويأتي الإعلان عن العقوبات بعد تأخر أثار غضبا في الكونغرس الاميركي وطرح تساؤلات حول استعدادات ترامب لمواجهة موسكو.

وتستهدف العقوبات خمسة كيانات و19 شخصية، بينهم جهاز الامن الفدرالي، ابرز اجهزة الاستخبارات الروسية، وجهاز الاستخبارات العسكرية،بالاضافة الى 13 شخصية تم توجيه الاتهام لهم من قبل المحقق الخاص الأميركي روبرت مولر الذي يحقق في تدخل روسي في الانتخابات.

وفرضت عقوبات أيضا على افراد لدورهم في الهجوم الالكتروني “بيتيا” وفي محاولة “مستمرة” لقرصنة نظام توزيع الطاقة الأميركي.

ويأتي فرض العقوبات رغم نفي ترامب المتكرر أن تكون روسيا حاولت التأثير على نتيجة الانتخابات لصالحه، خشية أن يؤدي ذلك إلى التشكيك بفوزه على هيلاري كلينتون.

وندد الرئيس ايضا بمزاعم أكثر فداحة بأن حملته تواطأت مع الكرملين، موضوع التحقيق المستمر الذي يجريه مولر وتخلله توجيه الاتهام للعديد من المساعدين المقربين في حين توصل بعضهم لصفقات مع الادعاء.

وتعليقا على العقوبات قالت آيمي كلوبوشار السناتورة الديموقراطية البارزة “اخيرا،استغرق الامر 14 شهرا”.

وتابعت “الان علينا حماية انتخاباتنا المرتقبة”.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوتشين إن القرار يظهر بأن “الادارة تواجه وتتصدى لانشطة معلوماتية روسية مؤذية تشمل محاولتها التدخل في الانتخابات الاميركية وعمليات قرصنة معلوماتية مدمرة وتدخلات تستهدف بنى تحتية حساسة”.

واضاف “إن هذه العقوبات المحددة الأهداف هي جزء من مساع أكبر للتصدي للهجمات الشائنة الصادرة من روسيا”.

رد موسكو

من جهتها، قالت موسكو إنها تستعد للرد.

وقال نائب وزير الخارجية سيرغي ريبياكوف لوكالة انترفاكس “إننا ننظر في الامر بكل هدوء. بدأنا بإعداد تدابير الرد”.

واضاف ان القرار الأميركي هدفه التزامن مع الانتخابات الرئاسية التي تجري في روسيا الأحد.

والعديد من الكيانات الرئيسية والشخصيات المستهدفة بالعقوبات — جهازي الاستخبارات ومدير “مصنع التصيد” يفغيني بريغوجين — تم تجميد اصولهم ومنعوا من السفر إما من جانب إدارة الرئيس السابق باراك اوباما، أو بما يتصل بأعمال روسيا في أوكرانيا.

لكن القرار يزيد من الضغوط على موسكو التي تواجه تدابير عقابية منفصلة على خلفية محاولة مفترضة لقتل جاسوس مزدوج في بريطانيا بغاز أعصاب في غرب لندن.

ودانت بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة الهجوم على الجاسوس الروسي السابق وابنته، وقالت هذه الدول أن مسؤولية روسيا هي “التفسير الوحيد المعقول”.

وقال ترامب الخميس “يبدو” أن روسيا تقف وراء الهجوم.

وأكد ترامب “تحدثت إلى رئيسة الوزراء (البريطانية) ونواصل النقاش” مضيفا “إنه وضع محزن جدا. حتما يبدو إن الروس يقفون وراءه، وهذا ما كان يجب أن يحدث أبدا، ونحن نأخذ الموضوع بجدية”.

ونفت موسكو تورطها قائلة إن الحكومة البريطانية تسعى “لتحويل الانتباه” عن مفاوضات صعبة مع الاتحاد الاوروبي بشأن بريكست.

© كافة حقوق النشر محفوظة لـ ( وكالة الصحافة الفرنسية ( AFP ) )

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *