الرئيس المالي المؤقت يتعرض إلى "محاولة اغتيال" أثناء صلاة العيد

صورة بتاريخ 19 آب/أغسطس تظهر الكولونيل عاصمي غويتا خلال مؤنكر صحافي في مقر وزارة الدفاع بالعاصمة المالية باماكو (ا ف ب/ارشيف / مالك كوناتي)

صورة بتاريخ 19 آب/أغسطس تظهر الكولونيل عاصمي غويتا خلال مؤنكر صحافي في مقر وزارة الدفاع بالعاصمة المالية باماكو (ا ف ب/ارشيف / مالك كوناتي)

حاول شخصان طعن رئيس مالي المؤقت الكولونيل أسيمي غويتا أثناء الصلاة في الجامع الكبير في باماكو لمناسبة عيد الأضحى الثلاثاء، وفق ما أفاد مراسل فرانس برس.

وتم نقل غويتا من المكان من غير أن يكون أصيب بجروح على ما يبد، بحسب المراسل. وقال المسؤول عن الجامع لاتوس توريه إن الهجوم حدث "بعد أداء الإمام الصلاة والخطبة وعندما كان الإمام متوجها لذبح الأضحية".

سألت وكالة فرانس برس مكتب غويتا إن كان يعتبر الهجوم "محاولة اغتيال"، فرد المكتب "نعم بالتأكيد".

وأضاف "نحن في طور التحقيق. حاول شخص واحد على الأقل مهاجمته بسكين في المسجد الكبير في باماكو اليوم"، مؤكدا أن "الرئيس سليم معافى".

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال وزير الشؤون الدينية محمد كوني الموجود في مكان الحادث إن "رجلا حاول قتل الرئيس الانتقالي بسكين في المسجد الكبير في باماكو".

واضاف أنه "جرت السيطرة عليه قبل أن يرتكب جريمته".

وشهدت مالي انقلابين في أقل من عام في أب/أغسطس ثم في أيار/مايو، نفذتهما المجموعة العسكرية نفسها بقيادة الكولونيل أسيمي غويتا الذي أعلن لاحقا رئيسا انتقاليا.

ويتنقل غويتا، القائد السابق لكتيبة من القوات الخاصة، منذ تسعة أشهر برفقة تسعة عناصر حماية على الأقل.

وأكد الكولونيل غويتا والحكومة الجديدة التي عينها المجلس العسكري، أنهم يتمسكون بالتزامهم بتسليم السلطة إلى مدنيين بعد الانتخابات المقررة في 27 شباط/فبراير 2022.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة ممكنة. لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية

موافق