الأمم المتحدة تدين مقتل أربعة جنود تشاديين من قوات حفظ السلام في هجوم في مالي

آلية مصفحة فرنسية ضمن قوة برخان تقوم بدورية في منطقة غورما في مالي، في 27 آذار/مارس 2019(ا ف ب/ارشيف / دافني بونوا)

آلية مصفحة فرنسية ضمن قوة برخان تقوم بدورية في منطقة غورما في مالي، في 27 آذار/مارس 2019(ا ف ب/ارشيف / دافني بونوا)

دان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في بيان الجمعة الهجوم الذي أودى بحياة أربعة جنود تشاديين من قوات حفظ السلام التابعة للمنظمة الدولية في شمال مالي.

وقال المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك في بيان إن غوتيريش "يدين بأِشد العبارات" الهجوم.

وأضاف أن غوتيريش "يقدم تعازيه الحارة لحكومة وشعب تشاد ويعرب عن تعاطفه العميق مع عائلات وأقارب الضحايا" في الهجوم الذي جرح فيه 19 جنديا آخرين، حسب بيان الأمم المتحدة.

وبسقوط الجنود الأربعة، يرتفع إلى عشرة عدد القتلى في صفوف قوات حفظ السلام في مالي منذ بداية العام.

ودانت بعثة الأمم المتحدة "الهجوم الإرهابي الدنيء" لكنها أكدت أنه "لن يؤثر على تصميمها على مواصلة مهمتها". وقالت إن قوات حفظ السلام "صدت بشجاعة هجوما معقدا نفذه إرهابيون مدججون بالسلاح"، مؤكدة أن المهاجمين تكبدوا خسائر فادحة وتركوا "العديد من قتلاهم" في الميدان.

واستهدف الهجوم الجهادي على الأرجح، معسكر بعثة الأمم المتحدة في مالي في أغيلهوك حيث تتمركز وحدة للجنود التشاديين على بعد أقل مئتي كيلومتر عن الحدود الجزائرية.

وقالت بعثة الأمم المتحدة أنّه وقع قرابة الساعة 06,15 (بالتوقيت المحلي وتوقيت غرينتش) الجمعة.

وتحدث مصدر في المنظمة الدولية عن هجوم "عنيف جدا" شارك فيه نحو مئة مسلح على دراجات نارية وفي آليات. وأضاف أن "القتال استمر ثلاث ساعات" وتخلله "إطلاق قذائف هاون.. ومحاولة تفجير انتحاري باستخدام سيارة تمت إحباطها".

وأوضح المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن "عشرين مهاجما قتلوا".

وذكر مصدر عسكري تشادي أن "موقعين لقواتنا تعرضا لهجوم. فقدنا أربعة اشخاص بينهم قائد وحدة في قواتنا، وأصيب 16 بجروح".

من جانبه، اعلن الجيش المالي في بيان أن جنديين ماليين قتلا وجرح "عشرات" آخرون في هجوم نفذه صباح الجمعة أيضا جهاديون على الأرجح في ديافارابي (وسط) على بعد 350 كيلومترا شمال شرق باماكو.

وقال يوسف آيا وهو شاب من البلدة لوكالة فرانس برس إنه شاهد "موكبا لمسلحين على دراجات نارية" متوجها إلى الموقع العسكري، ثم "سمع عيارات نارية". وتابع أن المهاجمين "احتلوا لبعض الوقت" الموقع قبل أن يرحلوا على طول نهر النيجر.

وتتمركز بعثة الأمم المتحدة في مالي منذ 2013 وتضم 15 ألف رجل وامرأة، بينهم نحو 12 ألف عسكري. وهي البعثة التي تكبدت أكبر عدد من الخسائر في العالم وخسرت أكثر من 140 من عناصرها في أعمال عدائية، حسب ارقام المنظمة الدولية.

وتشهد مالي منذ 2012 صعودا للجهاديين في شمال البلاد أغرقها في أزمة أمنية امتدت إلى وسط البلاد، ثم إلى البلدين الجارين بوركينا فاسو والنيجر.

تسببت أعمال العنف الجهادية وبين مجموعات سكانية وغيرها في مقتل الآلاف ونزوح مئات الآلاف على الرغم من تدخل قوات الأمم المتحدة وأخرى أرسلتها فرنسا ودول إفريقية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة ممكنة. لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية

موافق