"إل جي إلكترونيكس" الكورية الجنوبية تصرف النظر عن تصنيع الهواتف الذكية

امرأة تمر أمام شعار "إل جي إلكترونيكس" في موقع مقر الشركة الكورية الجنوبية في سيول في 5 نيسان/أبريل 2021(ا ف ب / جوتغ يون جي)

امرأة تمر أمام شعار "إل جي إلكترونيكس" في موقع مقر الشركة الكورية الجنوبية في سيول في 5 نيسان/أبريل 2021(ا ف ب / جوتغ يون جي)

أعلنت "إل جي إلكترونيكس" ، ثاني أكبر شركة لتصنيع الأجهزة المنزلية في كوريا الجنوبية بعد "سامسونغ" أنها ستغلق قسم الهواتف الذكية الذي كان يعاني عجزًا منذ سنوات عدة، في بيان أصدرته الاثنين.

وكانت "إل جي" التي اعتُبرت في الماضي رائدة في نظام التشغيل "أندرويد"، تعاونت في مطلع عام 2010 مع "غوغل" في سلسلة هواتفها الذكية "نكسس".

لكن المجموعة واجهت صعوبات كبيرة في زيادة مبيعاتها من أبرز أسبابها أنها دخلت السوق متأخرة وعانت منافسة شرسة من منافسين صينيين مثل "هواوي".

وصُنّفَت "‘إل جي" طويلاً بين أفضل عشر شركات منتجة للهواتف الذكية في العالم. ولكن وفقًا لشركة "كاونتر بوينت" المتخصصة ، كانت آخر مرة حصلت فيها على حصة في السوق تبلغ 3 في المئة أو أكثر في الربع الثاني من عام 2018.

وظل قسم الهواتف الذكية في "إل جي" في دائرة الخطر لمدة 23 فصلاً على التوالي منذ العام 2015 ، بخسارة إجمالية تراكمية بلغت حتى نهاية العام المنصرم خمسة تريليونات وون (4,46 مليار دولار).

وأوضحت "إل جي" في بيانها إن القسم "فشل في تحقيق نتائج" وسط "المنافسة السعرية المتزايدة بين مختلف المنافسين في سوق الهواتف الذكية".

وأضافت المجموعة أن هذا الإغلاق يتيح لها "تركيز مواردها على القطاعات التي تشهد نمواً كمكونات السيارات الكهربائية" والروبوتات و"المنازل الذكية".

وكشفت وسائل إعلام عن محادثات بين "إل جي" ومجموعة "فينغروب" الفيتنامية لبيع قسم الهواتف الذكية، ولكن أفيد بأنها فشلت بسبب خلاف على السعر.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة ممكنة. لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية

موافق