تركيا تقدّم رقماً اكبر لاحتياطي الغاز المكتشف في البحر الأسود

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يتحدث للإعلام في القصر الرئاسي في انقرة في 10 آب/اغسطس 2020.ا ف ب / ادم التان

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يتحدث للإعلام في القصر الرئاسي في انقرة في 10 آب/اغسطس 2020.ا ف ب / ادم التان

كشف الرئيس التركي رجب طيب إردوغان السبت رقماً جديداً لاحتياطات الغاز في حقل غاز مكتشف في الصيف في البحر الأسود.

وكانت انقرة أعلنت في آب/اغسطس أنّها اكتشفت أكبر حقل غاز في تاريخها، مشيرة إلى أنّ كمية "الذهب الأرزق" تبلغ 320 مليار متر مكعب.

إلا انّ إردوغان قال السبت من على متن سفينة الفاتح للتنقيب في البحر الأسود "يوجد 85 مليار متر مكعب إضافي (...) بالتالي إنّ احتياطي الغاز الطبيعي المكتشف يبلغ 405 مليارات متر مكعب".

وقال إنّ هذا الغاز سيبدأ بالوصول إلى المنازل التركية قي 2023.

ويأتي هذا الإعلان بعدما ضاعفت تركيا في السنوات الأخيرة جهودها لتفرض نفسها لاعباً إقليمياً على صعيد الطاقة وتقليص اعتمادها على واردات الطاقة التي تضعِف اقتصادها الهش.

وتحتاج تركيا سنوياً إلى ما يتراوح بين 45 و50 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، غالبيتها تقريباً مستوردة، من روسيا على وجه الخصوص. ويعني ذلك فاتورة توازي قيمتها 11 مليار يورو حسب السلطة التنظيمية لأسواق الطاقة.

وبالتوازي مع أعمال التنقيب في البحر الأسود، ضاعفت أنقرة ايضاً جهودها في شرق البحر الأبيض المتوسط حيث فتحت اكتشافات لحقول ضخمة في السنوات الأخيرة شهية الدول المطلة عليه.

وتقوم تركيا بعمليات تنقيب أحادية في طريقة تثير غضب جارتها اليونان التي تتهمها بانتهاك الحدود البحرية.

وفي الاسبوع الحالي، أرسلت تركيا مجدداً سفينة أبحاث إلى مياه تعتبرها أثينا ضمن نطاقها، في خطوة جاءت عليها بانتقادات أوروبية وأميركية.

إلا انّ إردوغان شدد مجدداً السبت على أنّ بلاده "مصممة في الدفاع عن مصالحها" في البحر الأبيض المتوسط، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنّها لا تريد "التعدي على حقوق غيرها".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة ممكنة. لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية

موافق