بطولة ألمانيا: ثنائيتان لليفاندوفسكي ومولر والبديلان رويس وهالاند ينقذان دورتموند

توماس مولر مهاجم بايرن ميونيخ يفتتح التسجيل في مرمى ارمينيا بيليفيلد(تصوير مشترك/ا ف ب / فولفغانغ راتاي)

توماس مولر مهاجم بايرن ميونيخ يفتتح التسجيل في مرمى ارمينيا بيليفيلد(تصوير مشترك/ا ف ب / فولفغانغ راتاي)

حقق بايرن ميونيخ بطل أوروبا فوزه الثالث في أربع مباريات، بسهولة على مضيفه الصاعد أرمينيا بيليفيلد 4-1، السبت في المرحلة الرابعة من الدوري الالماني لكرة القدم التي شهدت فوز لايبزيغ المتصدر على مضيفه أوغسبورغ 2-صفر ودورتموند بصعوبة على أرض هوفنهايم 1-صفر.

ويتصدر لايبزيغ الترتيب بعشر نقاط، مقابل9 لكل من بايرن حامل اللقب في آخر 8 مواسم ودورتموند، فيما سيكون أمام أينتراخت فرانكفورت (7) فرصة اللحاق بالمتصدر بحال فوزه على أرض كولن الاحد.

وتابع بايرن الذي يخوض 8 مباريات في 22 يوما هوايته التهديفية، رافعا رصيده إلى 17 هدفا في اربع مباريات، بينها ثمانية أهداف في مرمى شالكه لوحده افتتاحا.

وبكّر بايرن بافتتاح التسجيل بكرة صنعها توماس مولر الى الفرنسي كينغسلي كومان، لكن الدفاع ابعدها عن طريق الخطأ نحو مولر المندفع فتابعها في الشباك من مسافة قريبة (8).

وعزّز أفضل لاعب في أوروبا البولندي روبرت ليفاندوفسكي النتيجة باضافته الثاني، من تسديدة قوية من حافة المنطقة إلى يمين الحارس (26).

وقبل الاستراحة، لعب مولر الى ليفاندوفسكي الذي سجل بنفس طريقة الهدف الاول (45+1).

وكان ليفاندوفسكي قريبا جدا من الهاتريك لكن كرته القريبة اصطدمت بالعارضة (48)، بيد ان ماكينة بايرن لم تتوقف عن هز الشباك، فسجل مولر الرابع مترجما على باب المرمى تمريرة ليفاندوفسكي البعيدة من الجهة اليمنى (51)، ليحصد البولندي هدفين وتمريرتين حاسمتين.

وسجل ريتسو دوان، لاعب الوسط الياباني المعار من ايندهوفن الهولندي، هدفا شرفيا لبيليفيلد في شباك الدولي المخضرم مانويل نوير (59).

واكمل بايرن آخر ربع ساعة بعشرة لاعبين بعد طرد الفرنسي كورنتان توليسو لعرقلته فابيان كلوس المنفرد (76).

وبرغم النقص العددي، بقي الفريق البافاري مسيطرا ومحافظا على النتيجة حتى صافرة النهاية.

هالاند بديلا وغياب كراماريتش

وأنقذ البديلان النجمان ماركو رويس والنروجي إرلينغ هالاند فريقهما بوروسيا دورتموند وساهما بتسجيل هدف فوزه على مضيفه هوفنهايم (1-صفر).

وكان دورتموند الذي خسر مرة واحدة هذا الموسم، في طريقه لخسارة نقطتين، قبل أن يدفع المدرب السويسري لوسيان فافر بالشاب هالاند والمخضرم رويس في الشوط الثاني، فمنحا نسمة هواء هجومية للفريق الاصفر.

وانطلق هالاند (20 عاما) بمرتدة صانعا هدف الفوز لرويس، فحقق دورتموند فوزه الأول على ارض هوفنهايم في ثماني سنوات.

وكان فافر اراح مهاجمه المميز هالاند بعد خوضه ثلاث مباريات مع منتخب النروج في غضون أسبوعين.

كما غاب عن هوفنهايم ثلاثة لاعبين أساسيين، من بينهم هدافه المتألق راهنا الكرواتي أندري كراماريتش، الغاني قاسم أدامس والمدافع التشيكي بافل قادربك الذين خضعوا لحجر صحي بعد عودتهم من المباريات الدولية. وأكد النادي في وقت متأخر الجمعة ان لاعبَين من اصل ثلاثة جاءت نتيجتهما ايجابية لفيروس كورونا المستجد.

وقال ألكسندر روزين المدير الرياضي لهوفنهايم لشبكة "سكاي": "يجب ان نخوض نقاشا حول روزنامة المباريات الدولية. في العادة نكون سعداء لترك اللاعبين، لكن الظروف استثنائية".

وأهدر الصربي ميات غاتشينوفيتش فرصة مبكرة لهوفنهايم، رد عليها الأميركي الشاب جيوفاني رينا والبلجيكي توما مونييه من مسافة قريبة لدورتموند.

وانكسر التعادل في المواجهة بعد جملة فنية بين هالاند ورويس (76)، ليسجل الاخير هدفه الاول في الدوري منذ شباط/فبراير.

قال رويس لشبكة "سكاي": "لقد صعّبوا المهمة علينا دوما هنا في السنوات الاخيرة. لم نحصل على فرص كثيرة في الشوط الاول، وعرفنا انه يجب صناعة المزيد في الثاني".

وعن كثافة المباريات، أضاف "في دورتموند، نحن معتادون على الكثير من مباريات منتصف الاسبوع في هذه المرحلة من الموسم. الروزنامة أكثر كثافة هذا الموسم، لذا يجب أن نعتني بأنفسنا".

وهذه الخسارة الثانية تواليا لهوفنهايم، بعد بداية رائعة شهدت فوزه على ارض كولن 3-2 واكتساحه بايرن ميونيخ البطل 4-1.

ونجح لايبزيغ المتصدر بتحقيق فوزه الثالث على مضيفه مفاجأة بداية الدوري أوغسبورغ 2-صفر.

وافتتح الإسباني أنخلينيو التسجيل برأسه للايبزيغ الذي بلغ نصف نهائي دوري الابطال قبل الاستراحة (45)، مسجلا هدفه الثاني في مباراتين، قبل أن يعزز الدنماركي يوسف بولسن الفارق منتصف الثاني (6).

قال مدرب لايبزيغ الشاب يوليان ناغلسمان "تحتاج إلى الفوز بهكذا مباريات إذا أردت أن تتواجد بين الاربعة الاوائل".

وحق لايبزيغ رقما قياسيا شخصيا بعدم خسارته خارج ارضه للمرة التاسعة تواليا في الدوري.

ومنحت رأسية لوكاس ألاريو بعد نصف ساعة على انطلاقة في الشوط الأول باير ليفركوزن الفوز على مضيفه ماينتس الجريح 1-صفر، ملحقا بالاخير خسارة رابعة في اربع مباريات.

وتابع شتوتغارت الصاعد والعريق بدايته القوية بفوزه على هرتا برلين 2-صفر سجلهما مارك أوليفر-كيمف برأسية اثر ضربة حرة (9)، وغونزالو كاسترو بتسديدة بعيدة جميلة (68).

وتقاسم فرايبورغ وضيفه فيردر بريمن نقطتي التعادل (1-1)، بعد افتتاح النمسوي فيليب لينهارت التسجيل مبكرا لفرايبورغ (16)، ثم عادل نيكلاس فولكروغ سريعا (25).

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة ممكنة. لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية

موافق