تواصل المفاوضات حول النووي الإيراني في فيينا

صورة بتاريخ 16 نيسان/ابريل 2021 لنائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي عند وصوله إلى فندق "غراند فيينا" للمحادثات النووية المغلقة في فيينا(ا ف ب / جو كلامار)

صورة بتاريخ 16 نيسان/ابريل 2021 لنائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي عند وصوله إلى فندق "غراند فيينا" للمحادثات النووية المغلقة في فيينا(ا ف ب / جو كلامار)

تتواصل المفاوضات حول الاتفاق النووي الإيراني السبت في فيينا بجلوس كلّ المشاركين إلى الطاولة نفسها، إثر تصاعد التوتر نتيجة رفع طهران مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 60 بالمئة.

قال الاتحاد الأوروبي في بيان إن "اللجنة التي يرأسها الاتحاد الأوروبي تستأنف أعمالها الساعة 13,00 بتوقيت وسط أوروبا (11,00 بالتوقيت العالمي)" على المستوى السياسي غداة نقاشات ثنائية وبين الخبراء.

وأوضح أنه سيشارك فيها "ممثلون عن الصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والمملكة المتحدة وإيران".

يهدف الحوار إلى تحديد عقوبات يجب على واشنطن إلغاؤها وتدابير يجب على طهران اتخاذها للعودة إلى الالتزام بالاتفاق.

من جهته، تحدث السفير الروسي في فيينا ميخائيل أوليانوف عبر تويتر عن "تقدم بطيء لكن مستمر"، فيما نقلت وسائل الإعلام الإيراني عن المفاوض الإيراني قوله إن اللقاء يرمي إلى "تقرير طريقة ونسق" مواصلة النقاشات.

بدأت إيران الجمعة تخصيب اليورانيوم بنسبة 60 بالمئة، ما يمثل التراجع الأهم حتى الآن عن بنود الاتفاق الذي أبرم في العاصمة النمساوية عام 2015 مع القوى الكبرى.

وعبّر الرئيس الأميركي جو بايدن عن أسفه لأن قرار إيران لا يُساعد "إطلاقا" في إنهاء الجمود، لكنه أضاف أن واشنطن "راضية لرؤية أن إيران تُواصل المشاركة في المناقشات".

وتتفاوض الولايات المتحدة وإيران بشكل غير مباشر بوساطة الأوروبيين.

انسحب الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أحاديا من الاتفاق عام 2018 وأعاد فرض عقوبات على إيران، لكن بايدن يريد الرجوع عن القرار بشرط أن تعاود الجمهورية الإسلامية الالتزام بتعهداتها الواردة في الاتفاق التي تخلّت عنها تدريجيا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة ممكنة. لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية

موافق