لندن توقع على مرسوم تسليم "صائغ المشاهير" إلى الهند

الصائغ الهندي نيراف مودي يُنقل إلى خارج محكمة في لندن في 30 أيار/مايو 2019(ا ف ب/ارشيف / تولغا أكمن)

الصائغ الهندي نيراف مودي يُنقل إلى خارج محكمة في لندن في 30 أيار/مايو 2019(ا ف ب/ارشيف / تولغا أكمن)

أعلنت وزارة الداخلية البريطانية الجمعة أن لندن وقّعت مرسوم تسليم الصائغ الهندي الهارب نيراف مودي إلى بلده، حيث يواجه تهمة الاحتيال على أحد أكبر المصارف بمبلغ 1,8 مليار دولار.

وقد فشل مودي الذي يُلقب بـ"صائغ النجوم" نظرا إلى كون زبائنه من مشاهير هوليوود وبوليوود، بمسعاه القانوني لتجنب تسليمه من المملكة المتحدة في شباط/فبراير.

وهو فر من الهند في شباط/فبراير 2018 بعد اتهامه بتولي دور مركزي في الاحتيال على بنك بنجاب الوطني، أحد أكبر مصارف الهند، بقيمة 1,8 مليار دولار.

وكان أمام وزيرة الداخلية بريتي باتيل شهران للموافقة على تسليمه، بأمر من قاضي المقاطعة سام غوزي بعد جلسات محاكمة استمرت عامين.

وأشار غوزي في حكمه إلى أن هناك أدلة كافية على ضلوع مودي في قضايا جرمية في الهند.

وقالت متحدثة باسم وزارة الداخلية في بيان مقتضب "في 25 شباط/فبراير أصدر قاضي المقاطعة حكما في قضية تسليم نيراف مودي. ووقع أمر التسليم في 15 نيسان/ابريل".

ولدى مودي 14 يوماً للتقدم بطلب استئناف لقرار باتيل.

وقبل الاحتيال المفترض الذي أثار ضجة كبيرة في الهند، قدرت مجلة "فوربس" ثروة مودي بـ1,73 مليار دولار، ما جعله يحتل المرتبة 85 على قائمة أغنياء الهند.

وكان قد أوقف في لندن في آذار/مارس 2019، وأودع الحبس الاحتياطي بينما كانت قضيته أمام المحكمة.

ويواجه الرجل البالغ 49 عاما أيضاً تهمة غسل الأموال وممارسة ترهيب شهود وإتلاف أدلة.

وفي حكمه الصادر في شباط/فبراير، رد غوزي ادعاءات قدمها فريق مودي القانوني بأنه لن يُعامل بإنصاف في الهند. كما قال إن لا أدلة كافية من الأطباء تدفع إلى الاعتقاد بأنه يفكر في الانتحار.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة ممكنة. لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية

موافق