موافقة مبدئية على السماح لقطر بإدارة خدمات الملاحة في أجوائها

طائرة ايرباص إيه350 تابعة للخطوط القطرية بعد إقلاعها من مطار تولوز بلانياك بفرنسا في 27 أيلول/سبتمبر 2019.(ا ف ب/ارشيف / باسكال بافاني)

طائرة ايرباص إيه350 تابعة للخطوط القطرية بعد إقلاعها من مطار تولوز بلانياك بفرنسا في 27 أيلول/سبتمبر 2019.(ا ف ب/ارشيف / باسكال بافاني)

وافق مجلس منظمة الطيران المدني الدولي "من حيث المبدأ" على السماح لقطر بإنشاء محطة للملاحة الجوية خاصة بها بعدما كانت البحرين تتولى هذه المهمة نيابة عن الإمارة الثرية بموجب اتفاقية بين البلدين.

وكانت الدوحة طلبت في وقت سابق الخروج من الاتفاقية الموقعة مع جارتها في منطقة الخليج. والبحرين واحدة من أربع دول قطعت علاقاتها مع الدوحة في 2017 بسبب خلافات، في أزمة استمرت حتى بداية العام الحالي.

وقالت وزارة المواصلات والاتصالات القطرية في بيان تلقت وكالة فرانس برس نسخة منه الثلاثاء "وافق مجلس منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) من حيث المبدأ على إنشاء إقليم الدوحة لمعلومات الطيران وإقليم الدوحة للبحث والانقاذ".

وأضاف ان المقترح يشمل "مجال قطر الجوي الخاضع لسيادتها" وذلك بهدف "تعزيز مستويات السلامة والكفاءة في المجال الجوي الاقليمي، والمجالات الجوية الاخرى المجاورة الواقعة فوق أعالي البحار".

كما تضمّن "عزمها (قطر) على الانسحاب من الترتيب الحالي الذي أسندت بموجبه إلى مملكة البحرين مهمة تقديم خدمات الملاحة الجوية فوق أراضيها الخاضعة لسيادتها".

وخلال المقاطعة الدبلوماسية لقطر، سعت الإمارة الغنية بالغاز إلى تعزيز الاكتفاء الذاتي في مختلف قطاعات اقتصادها.

وقد أغلقت الدول الأربع وهي البحرين والسعودية والامارات ومصر أجواءها أمام الطائرات القطرية ومنعتها من الهبوط في مطاراتها، ما دفعها إلى إيجاد مسارات جديدة خصوصا عبر إيران.

وأصبحت الدولة الثرية التي تستضيف كأس العالم 2022، لاعباً رئيسياً في صناعة الطيران من خلال شركة الخطوط الجوية القطرية، التي تعد إلى جانب مجموعة طيران الإمارات في دبي واحدة من أكبر شركات الطيران في الشرق الأوسط.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة ممكنة. لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية

موافق