واشنطن تعتبر أن "لا أساس" في القانون الدولي لمطالبات بكين في بحر الصين

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن(ا ف ب/ارشيف / ماندل انغان)

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن(ا ف ب/ارشيف / ماندل انغان)

أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن الثلاثاء أن مطالبات بكين الكبيرة في بحر الصين الجنوبي "لا أساس لها في القانون الدولي"، في انتقاد شديد لتزايد تشديد الصين على أحقيتها في المياه المتنازع عليها.

وجاء هذا الهجوم اللاذع لأوستن في مستهل أول جولة له في جنوب شرق آسيا بصفته وزير الدفاع الأميركي، في إطار سعيه لحشد الحلفاء في المنطقة في مواجهة الصين.

وتريد إدارة الرئيس جو بايدن إعادة نسج العلاقات مع الدول الآسيوية وبناء تحالفات بوجه الصين، بعد حقبة دونالد ترامب التي اتسمت باضطرابات وتقلبات.

وفي الكلمة التي ألقاها في سنغافورة انتقد أوستن أنشطة الصين في المنطقة المتنازع عليها، حيث يطالب العديد من دول جنوب شرق آسيا بالسيادة على مساحات بحرية تؤكد الصين أحقيتها بها.

وقال في "المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية" الذي استضاف الفعالية إن "مطالبات بكين بالغالبية العظمى لبحر الصين الجنوبي، لا أساس لها في القانون الدولي".

أضاف "هذا النفوذ المتصاعد يتعدى على سيادة دول المنطقة" مؤكدا أن الولايات المتحدة ستدعم الدول في الدفاع عن حقوقها.

وتطالب الصين بالسيادة على معظم مساحة البحر الغني بالموارد والذي تعبر خلاله تريليونات الدولارات من التجارة البحرية سنويا، وسط مطالبات مشابهة من بروناي وماليزيا والفيليبين وتايوان وفيتنام.

وبكين متهمة بنشر عدد من القطع العسكرية من بينها صواريخ مضادة للسفن وصواريخ أرض-جو في تلك المنطقة. وتجاهلت قرارا قضائيا دوليا من عام 2016 اعتبر أن مطالباتها بمعظم مساحة تلك المياه، لا أساس لها.

وتصاعد التوتر في الأشهر الأخيرة بين بكين ودول أخرى لديها مطالب مماثلة.

وثار غضب مانيلا بعد أن رصد مئات المراكب الصينية داخل المنطقة الاقتصادية الحصرية للفيليبين، فيما أرسلت ماليزيا طائرات مقاتلة لاعتراض طائرة عسكرية صينية ظهرت قبالة سواحلها.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة ممكنة. لمزيد من المعلومات طالع سياسة الخصوصية

موافق