صورة لـ حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله ماخوذة عن شاشة المنار التابعة للحزب الجمعة في 13 كانون الاول/ديسمبر 2019.

fullscreen

حسن نصر الله: الجيش الأميركي "سيدفع الثمن" ردا على مقتل سليماني

وكالة الصحافة الفرنسية
remove_red_eye 18
comment 0

أعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الأحد أن الجيش الأميركي هو الذي قتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس وثمانية من رفاقهما في العراق، وهو الذي "سيدفع الثمن".

وقال نصرالله في حفل تأبين لسليماني والمهندس في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله، "القصاص العادل هو (من) الوجود العسكري الأميركي في المنطقة: القواعد العسكرية الأميركية، البوارج العسكرية الأميركية، كل ضابط وجندي في المنطقة".

وأضاف "الجيش الأميركي هو الذي قتل هؤلاء وسيدفع الثمن"، مؤكدا أن الشعب الأميركي والمدنيين الأميركيين غير مستهدفين.

وقوطع نصرالله الذي كان يتحدث عبر شاشة عملاقة في قاعة ضاقت بمناصريه، مرارا بالتصفيق وبهتافات "الموت لأميركا"، و"لبيك نصرالله". بينما كان الحاضرون يلوحون ايضا بأعلام الحزب الصفراء.

وإذ دعا الى أن يكون الردّ من فعل كل "محور المقاومة" في المنطقة، تابع نصرالله "عندما تبدأ نعوش الجنود والضباط الأميركيين بالعودة الى الولايات المتحدة، سيدرك ترامب وإدارة ترامب أنهم خسروا المنطقة وسيخسرون الانتخابات".

وقال "يجب أن تكون إرادتنا في محور المقاومة التالي: الرد على دماء قاسم سليماني وأبو مهدي هو إخراج القوات الأميركية من كل منطقتنا".

كذلك، دعا نصرالله الشعب العراقي الى طرد كل الجنود الأميركيين من العراق، قائلا "أيها الشعب العراقي الأبي، أضعف الإيمان بالرد على جريمة قتل قاسم سليماني هو إخراج القوات الأميركية من العراق وتحرير العراق من الاحتلال الجديد".

وأشار الأمين العام لحزب الله الى أن إيران لم تطلب من حلفائها شيئا، وأن الردّ الإيراني "هو شأن الإيرانيين"، لكن "ذلك لا يعفي محور المقاومة من مسؤوليته"، مشيرا الى العراق وسوريا وحزب الله وحركات المقاومة الفلسطينية.

وقال بلهجة حادة "إذا ذهبت شعوب المنطقة بهذا الاتجاه، سيخرج الأميركيون مذلولين، مرعوبين (...) كما خرجوا في السابق"، مضيفا "الاستشهاديون الذين أخرجوا أميركا من منطقتنا ما زالوا موجودين وأكثر من السابق، المجاهدون والمقاومة الذين أخرجوا الأميركيين كانوا قلة قليلة (...) واليوم هي شعوب وجيوش تملك إمكانات هائلة".

وشهدت بيروت في 1983 تفجيرات انتحارية استهدفت قوات متعددة الجنسيات قتل خلالها حوالى 300 جندي أميركي وفرنسي، وخرجت بعدها هذه القوات من لبنان حيث كانت تدور حرب أهلية دخلت على خطها دول وأطراف كثيرة. ويتهم حزب الله بتنفيذ هذه العمليات.

من جهة أخرى، ذكر نصرالله أن قاسم سليماني زاره في يوم رأس السنة الميلادية، أي الأربعاء.

وروى كيفية استهداف الأميركيين لموكبه قرب مطار بغداد، موضحا أن سليماني الذي كان يعتبر مهندس العمليات الإيرانية في الخارج، كان قادما الى بغداد من مطار دمشق.

وتعهدت إيران ب"رد قاس" على مقتل سليماني.

وقال مستشار المرشد الأعلى الإيراني اللواء حسين دهقان في مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية الأحد أن رد إيران على اغتيال سليماني "سيكون عسكريا وضد مواقع عسكرية".

comment

أكتب تعليق...