fullscreen

شباب تونس بين الأمل والملل:

احلام رحومة
remove_red_eye 55
comment 0

شباب تونس بين الأمل والملل:

إن وضع الشباب في تونس بين الأمل والملل.الشباب بين الأمل الذي زرعه قدوم الرئيس قيس سعيّد لرئاسة الجمهورية وتسلمه السلطة .وملل إختيار الكتل في البرلمان وإختيار الحكومة وما ستفضيه هذه المشاورات التي طالت مدتها في ظل إستحقاقات إقتصادية وإجتماعية عاجلة.

إن الغموض الذي يكتنف مشاورات تشكيل الحكومة وعمل البرلمان والتكتلاتداخله أمر يقلق الشباب التونسي الذي ينتظر بفارغ الصبر قطار التنمية.

وربما عدم إحترام بعض النخب وإعلاميين والهستيريا التي أصابتهم بعد الإنتخابات الرئاسية ،وممارستهم للضغط جعل الشباب التونسي مرتبكا ومتخوفا من مراحل المسار السياسي،إما على مستوى البرلمان أو على مستوى تشكيل الحكومة المتعثر أو حتى على مستوى أداء رئاسة الجمهورية.

إن الشباب التونسي ينتظر أمل أو بصيص نور لهم على إنطلاق الإنجازات أو غنطلاق العمل الفعلي على أرض الواقع.الأمر ليس بالهين،لابد من تضافر الجهود.وإذا ما نظرنا إلى الشريحة الكبيرة التي إنتخبت الرئيس نرى أنها من الشباب وعلى هؤلاء الشباب الوقوف من رئيسهم قيس سعيّد في مواجهة الفساد والناهبين.

إن المسألة صعبة لكن ليس مستحيلة تتطلب صبرا وعملا وهل الشباب سيصبر؟ أسئلة كثيرة تطرح وتنتظر إجابات ،ربما الأيام القادمة كفيلة بالإدابة عن هذه الأسئلة.

بقلم أحلام رحومة



comment

أكتب تعليق...