طائرة البوينغ 737 التركية منشطرة الى ثلاثة اجزاء بعد خروجها عن المدرج في اسطنبول في الخامس من شباط/فبراير 2020

fullscreen

ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى في انشطار طائرة بعد خروجها عن المدرج في اسطنبول

وكالة الصحافة الفرنسية
remove_red_eye 27
comment 0

تحطّمت طائرة يستقلّها أكثر من 180 شخصًا واندلعت فيها النّار بعد خروجها عن المدرج أثناء هبوطها في اسطنبول الأربعاء، ما أسفر عن ثلاثة قتلى و179 جريحًا، في أحدث حصيلة أوردتها السلطات التركيّة.

وانشطرت الطائرة التّابعة لشركة بيغاسوس التركيّة الخاصّة ثلاثة أجزاء واندلعت فيها النار بعد خروجها عن المدرج في مطار صبيحة الدولي الواقع في الضفّة الآسيويّة من اسطنبول، وفق مشاهد عرضتها قناة سي إن إن-تورك.

وطائرة البوينغ 737 كانت تقلّ 177 راكبًا إضافةً إلى ستّة من أفراد الطاقم وآتية من مدينة ازمير في غرب البلاد. ويُرجّح أنّ الحادث وقع بسبب الأمطار الغزيرة التي تهطل على اسطنبول.

وقال وزير الصحّة فخر الدين كوجا في مؤتمر صحافي إنّ ثلاثة أتراك قُتلوا فيما أصيب 179 شخصًا بجروح.

وذكر الإعلام التركي في وقت سابق أنّ قبطاني الطائرة التركي والكوري الجنوبي أصيبا بجروح بالغة.

وأظهرت مشاهد بثّتها قنوات التلفزة التركيّة أنّ الطائرة تحطّمت في مكانين بعد خروجها عن المدرج.

وقد انفصل مقدّم الطائرة الذي يضمّ مقصورة القيادة والمقاعد الأولى عن بقية الجسم، إضافة الى انفصال قسم من مؤخّرها يضمّ آخر عشرة صفوف من المقاعد والذيل.

- اغلاق المطار -

وأورد الإعلام التركي أنّ بين الركّاب 12 طفلاً.

كذلك، أظهرت مشاهد تلفزيونية أشخاصًا يحوطون بالطائرة ورجلاً يقف عند أحد جناحيها.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الحكومية أنّ الحريق الذي اندلع إثر الحادث تمكّن عناصر الإطفاء من السيطرة عليه.

واغلق مطار صبيحة امام الرحلات وتم تحويل كل الطائرات الى مطار اسطنبول الدولي الواقع في الضفة الاوروبية للعاصمة الاقتصادية.

وتشكل اسطنبول نقطة مركزية للملاحة الجوية لوقوعها عند تقاطع بين اوروبا وآسيا والشرق الاوسط وافريقيا.

ودشن الرئيس رجب طيب اردوغان في 2018 مطارا جديدا فيها سعيا لجعلها اول وجهة طيران عالمية.

لكن المدينة التي يقطنها 15 مليون نسمة غالبا ما تتعرض لرياح شديدة وامطار غزيرة تعقد مهمة الطيارين.

وتجبر الظروف المناخية القاسية في الشتاء السلطات الملاحية على إلغاء رحلات.

ويشهد مطارا المدينة الدوليان احيانا حوادث محدودة من مثل خروج طائرات عن المدرج او اصطدامها بطيور.

وفي 2018، خرجت طائرة لشركة بيغاسوس عن المدرج في طرابزون شمال شرق تركيا وانتهى بها الامر معلقة على شفير واد. ولم يصب اي من ركابها.

comment

أكتب تعليق...