الإعلامية أحلام رحومة

fullscreen

المراهقة المصرية في ليبيا:

احلام رحومة
remove_red_eye 54
comment 0

المراهقة المصرية في ليبيا:

إن لم تستحي فافعل ماشئت؟ أيضا لم تستحي فصرّح بما شئت وهذا الأخير ينطبق على الخارجية المصرية الغير شرعية ممثلة في الناعق الأكبر سامح شكري.لقد إنطلقت هرتقات مصر بعد إمضاء الإتفاقية بين تركيا وليبيا.

مصر من مصيبة إلى مصيبة ،زمن نكبة إلى نكبة ،مصر ترفض التدخل في شؤونها الداخلية لكن تسمح لنفسها بالتدخل في شؤونها الأخيرة من ليبيا وتونس واليمن وسوريا وقطر وغيرها من الأقطار العربية.

مصر تمارس المراهقة السياسية مع من تريد وتسأسد مع من تريد لأنها أفشل من أن تكون لها سياستها الواضحة والنزيهة لأنها سلطة غير شرعية أتت بإنقلاب على ظهر دبابة.

عندما تنعق الحكومة المصرية وخارجيتها بما لا يعنيها ولا يخصها وجب إيقافها عند حدها وهذا ما فعلته حكومة الوفاق الوطني وتركيا.

تدخل مصر لم يكن مجرد تصريحات ليتجاوزها للدعم العسكري المباشر لمجرم الحرب حفتر وهذا أكدته تقارير صحفية ودولية ووجود أسلحة مصرية على أرض المعارك وقيام الطيران المصري يقصف المدنيين ومدن عديدة في ليبيا.إلى جانب وجود أسرى من الجنود المصريين الذين إعترفوا بتواجدهم لدعم أسير التشاد حفتر.

هذا ليس مستغربا فالمراهقة المصرية مستمرة في مصر وخارج مصر.وما إتباعها وتمسكها بذيل الإمارات وذيل محمد بن زايد إلا إنحدار بالسيادة المصرية وإستقلالية قرارها واللعب بتاريخ ومقدرات مصر والمقامرة بها في سبيل إرضاء رعاع الخليج محمد بن زايد ومحمد بن سلمان.

إن العبث الذي تقوم به سلطة العسكر في مصر يعكس التبعية للخارج وحماية للكيان الصهيوني .إلى جانب لا شرعية سلطة العسكر بإعتبارها مغتصبة للسلطة والحكم ومغتصبة لمصر برمتها .إن إرتهان قرار مصر للخارج أصباحا وبالا وكارثة على الشعب المصري والدّاخل المصري وما المؤتمرات التي ينظمها السيسي إلاّ بروباجندا إعلامية وبهرج إعلامية للتغطية لما يحدث في سيناء وما يقوم به الجيش المصري في ليبيا والجثث التي تعود لأهاليها على أنها قتلت في عمليات إرهابية.

إلى متى والسلطة المصرية تمارس المراهقة السياسية؟

بقلم أحلام رحومة 


comment

أكتب تعليق...